تعبيرية
تعبيرية Getty Images

قاتل "طفل شبرا" يواصل اعترافاته الصادمة: اعتبرته شقيقي

يواصل قاتل "طفل شبرا" اعترافاته الصادمة التي لا تخلو من تناقضات غير مفهومة أمام جهات التحقيق في قضية إنهاء حياة طفل بريء يدعى "أحمد محمد سعد" وتشريح جثمانه بهدف بيع أعضائه البشرية إلى مواقع تتبع "الإنترنت المظلم" dark web، وهي الحادثة التي فجرت ضجة كبرى بمصر.

وقال المتهم في القضية، التي تحمل رقم 1820 لسنة 2024/ إداري قسم أول حي شبرا الخيمة، التابع لمحافظة القاهرة والتي عرفت إعلاميًّا باسم "طفل شبرا"، إنه تعرف على الضحية في مقهى شعبي بحي شبرا الخيمة اعتاد أن يجلس فيه بداية من ديسمبر الماضي بعد تعافيه من جراحة باع على إثرها كليته، مشيرًا إلى أن الطفل "أحمد" كان ودودًا مع الجميع وشديد البراءة؛ ما جعله يتعاطف معه ويتعامل معه كأنه شقيقه الأصغر حتى أنه احتفل معه بالعيد والتقطا عددًا من الصور التذكارية بهذه المناسبة.

وأوضح أنه كثيرًا ما كان يبعثه ليشتري له سجائر ثم يكافئه ببعض المال.

وحين سُئل عن أن أقواله التي تتناقض جذريًّا مع بشاعة الجريمة التي ارتكبها لاحقًا، برَّر سلوكه بقوله: كانت "لحظة شيطان"، إذ خرج فيها عن شعوره من أجل الملايين التي وعده بها الطالب المصري المقيم بالكويت، والذي يعد الطرف الثاني في الجريمة بصفته المحرض عليها، والذي كان من المفترض أن يتولى بيع مشاهد تشريح الجثمان على الإنترنت لاحقًا.

وأشار إلى أنه دخَّن بشراهة كمية كبيرة من السجائر قبل الواقعة، ثم تناول ثلاثة أقراص من مهدئ "كونفنتين" حتى لا يتردد أو يتراجع عن تنفيذ جريمته.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com