السعودية تعتزم تدريب عشرات النساء للعمل في مراقبة الحركة الجوية

السعودية تعتزم تدريب عشرات النساء للعمل في مراقبة الحركة الجوية

المصدر: رويترز

تعتزم السعودية تدريب عشرات النساء على العمل كمراقبات للحركة الجوية، في إطار سعي المملكة إلى توفير المزيد من الوظائف للنساء ضمن إصلاحات تهدف إلى تقليل اعتماد الاقتصاد على النفط.

وتهدف رؤية 2030 إلى زيادة عدد الوظائف وتنويع مصادر الدخل، في إطار سعي أكبر بلد مصدر للنفط في العالم لمواجهة تراجع أسعار الخام. ومن بين التغييرات المقررة زيادة نسبة النساء في مجمل القوة العاملة من 23 إلى 28%، وزيادة تواجدهن في المناصب الحكومية الرفيعة إلى أربعة أمثاله لتصبح النسبة 5%.

وأعلنت شركة خدمات الملاحة الجوية السـعودية (SANS)، المملوكة للدولة، أنها ستقدم تدريبات نظرية وعملية لثمانين امرأة سنويًا، لإعدادهن للعمل في قطاع مراقبة الحركة الجوية.

وقالت وكالة الأنباء السعودية الرسمية، واس، في تقرير: ”بدأت المتقدمات والبالغ عددهن 80 متقدمة صباح اليوم الأحد في إجراء اختبارات القبول بالأكاديمية السعودية للطيران المدني وسيخضعن لعدد من الاختبارات التحريرية“.

وأضاف التقرير أن على المتقدمات أن يكن حاصلات على الشهادة الثانوية بامتياز، وأن تكون أعمارهن بين 18 و 25 عامًا.

ومعظم النساء العاملات في السعودية يشتغلن في القطاع العام، وخصوصًا في مجالي الصحة والتعليم، لكن السلطات تقول إنها تسعى لتشجيع تعيينهن في شركات خاصة في إطار رؤية 2030.

وتحظر اللوائح على النساء شغل وظائف معينة، كما تحد قواعد الاختلاط بين الجنسين في المتاجر وأماكن العمل من فرص التوظيف. وحتى العام 2012 كان معظم العاملين حتى في متاجر الملابس الداخلية النسائية من الرجال.

وبقي توظيف النساء محل خلاف لسنوات بين المحافظين والإصلاحيين، لكن الكفة مالت لصالح التغيير منذ اضطلع ولي العهد الأمير محمد بن سلمان بصلاحيات واسعة قبل عامين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com