عائدات السياحة العلاجية تحقق نموًا كبيرًا في الخليج

عائدات السياحة العلاجية تحقق نموًا كبيرًا في الخليج

أكد مشاركون في مؤتمر دولي بمدينة دبي، أن مدن الخليج، خاصة الإماراتية، أصبحت تحقق عائدات كبيرة من “السياحة العلاجية”، “والسياحة العلاجية المعاكسة” وأصبحت جاذبة لاستثمارات كبرى في مجال الرعاية الصحية.

وأشار المشاركون في تصريحات على هامش مشاركتهم في المؤتمر الدولي للسياحة العلاجية، إلى أن “مدينة دبي حققت عائدات تزيد على 280 مليون دولار من السياحة العلاجية العام الماضي”، وفقا لإحصاءات هيئة الصحة في الإمارة.

وقالت الدكتورة ليلى المرزوقي مسؤولة ملف السياحة العلاجية في دبي، إن “عدد القادمين من الخارج للعلاج في المدينة يقدر بـ300 ألف سائح سنويا، إلى جانب 360 ألف شخص من الداخل فضلوا استكمال علاجهم في الإمارة بدلا من الخارج، ما يسمى بالسياحة العلاجية المعاكسة، مع توقعات بزيادة في عددهم خلال العام الجاري، وزيادة العائدات بنسبة 15%”.

ودعا خبراء ومستثمرون ومتخصصون في المجال الطبي، دول الخليج، إلى زيادة الخطط الجاذبة للاستثمارات في المجال الصحي، بما ينشّط مجال السياحة العلاجية.

وأكد الخبير الاقتصادي محمد معتز الخياط، “الحاجة الماسة والعاجلة لبناء مزيد من المرافق الصحية في دول الخليج نتيجة ارتفاع عدد السكان والزوار في المنطقة، مما يحتم وجود منشآت جاهزة لهذا التحدي بحيث يستمر رفد الاقتصاد والسياحة العلاجية بعوائد مالية دائمة”.

وقال الخياط إن “الاستثمار في القطاع الصحي والسياحة العلاجية عبر تقديم باقات تنافسية يسهم بشكل مهم في دعم الاقتصاد الخليجي”.

وأضاف: “يتوجب ضخ المزيد من الاستثمارات وتشييد وبناء المستشفيات والمجمعات الطبية الجديدة، فأي اقتصاد متطور يحتاج إلى ركيزة القطاع الصحي القوي والمتنوع بما فيه السياحة العلاجية”.

من جانبها، قالت الدكتورة ريم عثمان المدير التنفيذي للمستشفى السعودي الألماني، إن “تقديم خدمات صحية متميزة، بات جاذباً كبيراً لمرضى من دول أوربية وآسيوية وافريقية، كما أسهم بخفض نسب سفر أبناء الخليج للعلاج في أوروبا وآسيا”.

وتابعت: “يستقبل المستشفى السعودي الألماني في دبي مرضى من فرنسا، إيطاليا وروسيا ونيجيريا، يحتاجون للعلاج في تخصصات دقيقة”.‎