الفراغ سيد الموقف في حدائق الحيوان بغزة

الفراغ سيد الموقف في حدائق الحيوان بغزة

المصدر: غزة- من رموز النخال

في تلك المساحات الواسعة والأقفاص الحديدية المُتراصة على أطراف حديقة الحيوانات في غزة، يتسيد الفراغ المشهد، فلا تلتقط عين الناظر لا أي كائن حي.

تخلو الحديقة من الحيوانات بعد أن قُتلت في القصف الإسرائيلي بالحروب المتواصلة على غزة لا سيما حرب تموز 2014 الأكثر تدميراً.

أصحاب حدائق الحيوان كانو يُخاطرون لإدخال الحيوانات النادرة والأليفة والشرسة، وهو ليس بالأمر الهين في ظل حصار خانق مفروض على غزة، والمتمثل بإغلاق كافة المعابر.

حيث كانوا يعتمدون جلب الحيوانات عبر الأنفاق كما فتحي جمعة صاحب حديقة حيوان جنوب قطاع غزة، لتعود عليه بربح جيد، ولكن في الآونة الأخيرة ونتيجة للظروف والاقتصادية التي يعيشها المواطنون انعدم الإقبال على حدائق الحيوان.

وأدت الغازات المنبعثة من الصواريخ في الحرب الأخيرة التي كانت تتساقط على قرب 50 مترا من الحديقة إلى هلاك الكثير من الحيوانات، إضافة لاستهدافها بقصف مُباشر ـ ليُقرر مالك الحديقة تحنيط الحيوانات الميتة والاحتفاظ ببقاياها لتكون شاهدة على جرائم الاحتلال.

وتعتبر حديقة الحيوان من المرافق الحيوية والمهمة، حيث تعتبر متنزها ومتنفسا للكبار، وتُشكل عوامل جذب كبيرة للأطفال، إلا أن الظروف المعيشية و تواتر الأحداث بغزة، حال دون جذب الأطفال لعالمهم الساحر، نظرا لتدميره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com