رغم روعته وأهميته.. الهند تهمل ”تاج محل“ لأنه شُيد على أيدي المسلمين – إرم نيوز‬‎

رغم روعته وأهميته.. الهند تهمل ”تاج محل“ لأنه شُيد على أيدي المسلمين

رغم روعته وأهميته.. الهند تهمل ”تاج محل“ لأنه شُيد على أيدي المسلمين

المصدر: أبانوب سامي- إرم نيوز

كشفت صحيفة ”واشنطن بوست“ الأمريكية كيف عمدت الهند في السنوات الأخيرة إلى إهمال مبنى تاج محل الذي يُعد نصبًا تذكاريًا للحب الأبدي، وتقلصت أعداد زواره بينما يحول التلوث الهوائي رخامه الأبيض الأثري إلى اللون الأصفر.

وما يجعل الأمور أسوأ يقول البعض في الهند، إن الحكومة القومية الهندوسية المنتخبة مؤخرًا في ولاية أوتار براديش تمنع تمويل الموقع المشهور عالميًا لأنه شُيد بأيدي غزاة مسلمين.

وبحسب المقال المطول الذي نشرته الصحيفة، أمس الثلاثاء، كان رئيس الوزراء الجديد للبلاد الكاهن الهندوسي يوغي اديتياناث بدأ هذا النمط مبكرًا عندما أعرب عن أسفه إزاء إهداء النماذج المصغرة لمبنى تاج محل للزوار الأجانب، مشيرًا إلى أن النصب ”لا يعكس الثقافة الهندية“.

ووفقًا للتقارير لم يخصص للضريح وهو أكبر موقع سياحي في البلاد، أي تمويل من ميزانية التراث الثقافي للدولة للعام القادم، وتم حذف النصب التذكاري من الكتيب السياحي رسميًا ما أثار احتجاجات الحزب الرئيسي المعارض بالبلاد.

وقال ابهيشيك مانو سينغفي المتحدث باسم حزب المجلس المعارض: ”إذا استبعدنا تاج محل من كتيب السياحة سيكون ذلك بمثابة مزحة مأساوية فهذا تمييز ديني واضح في غير محله تمامًا“.

ومن جانبها ردت حكومة اديتياناث بأن الدولة خصصت 22 مليون دولار لتجديد بوابات النصب التذكاري، وتجميله وإنشاء موقف سيارات متعدد الطوابق.

وقال أوانيش أواسثي السكرتير الأول ل، أديتياناث: ”تاج محل هو أحد عجائب الدنيا السبع، ولطالما كان أولوية ليس فقط لأوتار براديش ولكن بالنسبة للهند بأسرها. وسيكون دائمًا محور كل سياستنا السياحية، ولكن هناك بعض المشاريع الجديدة الأخرى التي نريد أن نميزها أيضا“.

وتم بناء ضريح تاج محل، وهو أحد مواقع التراث العالمي لليونسكو، في القرن الـ 17 من قبل الإمبراطور المغولي ”شاه جاهان“ في ذكرى زوجته الراحلة ”ممتاز محل“، والآن يعتبر الضريح واحدا من أروع أمثلة الهندسة المعمارية الهندية الإسلامية. وقد وصفه الشاعر الهندي الشهير رابيندراناث تاغور ”بدمعة على خد الزمان“.

لطالما كان تاج محل أحد المواقع السياحية الرئيسية الأكثر جذبًا للسياح الأجانب ولكن أعداد زواره بدأت في الانخفاض منذ عام 2012، رغم افتتاح طريق سريع خفض رحلة الحافلات السياحية من العاصمة نيودلهي إلى الموقع إلى أقل من 3 ساعات.

ووفقا لوزارة السياحة، زار 480 ألف سائح أجنبي الموقع في عام 2015، هبوطا بنسبة 35 % من 743 ألفًا في عام 2012. كما انخفضت السياحة المحلية بحوالي 113 ألف سائح من 2012 إلى 2015.

وأعرب المسؤولون المحليون عن أسفهم لإهمال الإدارة للمبنى لتفضيلها المواقع الدينية الهندوسية.

وقال راجيف ساكسينا سكرتير نقابة سياحة اجرا: ”إن الحكومة الحالية لا تدعم اجرا كمقصد سياحي بسبب آثارها المغولية، ولم يتم تخصيص أموال لتنمية السياحة. ويبدو أن تركيزهم ينصب على السياحة الدينية الهندوسية ”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com