قرى مجهولة في مصر تعوم على بحر من الذهب (صور)

قرى مجهولة في مصر تعوم على بحر من الذهب (صور)

المصدر: ابتسام تاج - إرم نيوز

تحمل مصر بين طياتها ثلث آثار العالم، موزعة على جميع المحافظات، ويحمل الوجه القبلي تحديدًا أكثر هذه الآثار.

وتعد السياحة هي المصدر الرئيس للدخل في مصر، لكنها تعاني من الإهمال من جانب المسؤولين والمتخصصين.

وتاليًا محافظات مصر التي تزخر بالآثار العالمية:

سوهاج

تعتبر محافظة سوهاج غنية بمعابد لا تحظى باهتمام الدولة المصرية، ولا تدرجها كمزار سياحي، رغم أن بها كنزا من الآثار التي يمكن أن تلفت نظر العالم إليها.

اقتربت كاميرا ”إرم نيوز“ من بعض المناطق الأثرية غير المعروفة، والمتواجدة بجوار الجبل بمركز طهطا بمحافظة سوهاج، والتي يسكنها الأهالي، ويقيمون منازلهم فوقها.

المدفونة

يطلق عليها المواطنون الذين يسكنون المنطقة اسم المدفونة، وهي من الشكل الخارجي تبدو مثل المقبرة غير المفتوحة.

تقع أسفل الجبل وتعج بالقمامة، وفي حر الصيف ينظفها الأهالي وينامون أسفلها، وعند دخول كاميرا ”إرم نيوز“ المدفونة، لوحظ وجود بعض الحفر هنا وهناك، والتي تؤكد محاولة بعض لصوص الآثار فتح المقبرة وسرقتها.

رشوة لإقامة المنازل فوق المنطقة الأثرية

أكد الأهالي أن بعض وجهاء المنطقة يقومون برشوة موظفي الحي ليسمحوا لهم بالبناء على المنطقة الأثرية  والمملوكة للدولة، وهي كارثة أخرى لا تقل بأي حال من الأحوال عن إهمال الدولة لتلك الكنوز التي من شأنها أن تنقذ مصر من الأزمة الاقتصادية الطاحنة.

المداين

المدائن كما يطلق عليها أهالي المنطقة، تبعد عن المدفونة ما يقرب من ربع ساعة تقريبًا، وتختلف عنها بأنها تتواجد في عمق الجبل، وهي عبارة عن عواميد فرعونية تشبه إلى حد كبير المتواجدة في الأقصر وأسوان.

ويتضح من النقوش والأسماء التي كتبت عليها أن بعض الزائرين من السائحين الأجانب قد زاروها منذ سنوات بعيدة، ويوجد بمنطقة المداين شيخ يتبرك به المواطنون ويأتون له من مناطق بعيدة، وهي منطقة تعج بالآثار، لكن لا يوجد بها أي تواجد لقوات الشرطة لتأمينها.

وليس هاتان المنطقتان هما الوحيدتان في محافظة سوهاج، ففي كل شبر منها يوجد كنوز غير معروفة وتهملها الدولة.

زاهي حواس: كلّ الآثار مدرجة

ومن جانبه علق الدكتور زاهي حواس وزير الآثار الأسبق في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“ على الآثار المختفية في سوهاج بأن ”كل المناطق الأثرية مدرجة بالوزارة لكن ليس كل منطقة تصلح للسياحة، بسبب الفقر“.

وأضاف ردًا على سؤال بشأن محاولة سرقة الآثار هناك أن ”الأمن يقوم بتأمينها إضافة إلى الخفر الذين يتواجدون بين حين وآخر“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com