مقر البنك المركزي في موسكو
مقر البنك المركزي في موسكورويترز

"سنرد بالمثل".. موسكو تحذر الغرب من عواقب مصادرة الأصول الروسية

حذّرت موسكو الدول الغربية من مغبة مصادرة العقارات والأصول الروسية، مؤكدة أنها سترد بشكل مماثل وفعّال على أي محاولات لمصادرة تلك الأصول.

وقالت وزارة الخارجية الروسية لوكالة نوفوستي اليوم الأحد، "لقد تحدثنا أكثر من مرة عن عدم شرعية التدابير القسرية الانفرادية التي اتخذتها الدول الغربية فيما يتعلق بالممتلكات الروسية في الخارج. وقد لاحظنا مرارا وتكرارا أن الاستيلاء على ممتلكات الاتحاد الروسي غير قانوني، وينتهك المبادئ والقواعد الأساسية للقانون الدولي، بما في ذلك المساواة في السيادة بين الدول".

وأضافت وزارة الخارجية، أن مثل هذه الإجراءات لا يمكن وصفها إلا بأنها "انتهاك صارخ للعقارات السيادية وسرقة صريحة ومبتذلة من قبل مجموعة من الدول لممتلكات دولة أخرى".

وخلصت الوزارة إلى أنه "في الوقت نفسه، يمكن لدول "الغرب الجماعي" أن تكون على يقين من أن أي من محاولاتها لمصادرة العقارات الروسية، فضلا عن الأصول الأخرى، ستؤدي حتما إلى ردّ مناسب وفعال".

أخبار ذات صلة
حليف لبوتين: سنثأر إذا "سرقت" بروكسل أموالًا روسية مجمدة

ومنذ بدء العملية العسكرية الروسية في أوكرانيا، فرضت الدول الغربية عقوبات على بنك روسيا، وجمّدت احتياطياته، لكن الحجم الدقيق للأموال المجمدة غير معروف. وبحسب البنك المركزي الروسي، في نهاية يونيو 2021، تم إيداع ما يقرب من 288 مليار دولار في النمسا وبريطانيا وألمانيا وكندا والولايات المتحدة وفرنسا واليابان، ونحو 63 مليار دولار أخرى في دول لم يذكر اسمها.

وفي بداية عام 2022، أفاد بنك روسيا بأن ما يقرب من نصف أمواله البالغة 630.6 مليار دولار يحتفظ بها بالعملات الاحتياطية الرئيسة. وبحسب تقارير إعلامية، تمكنت الدول الغربية من اكتشاف نحو 287 مليار دولار منها.

أخبار ذات صلة
للمرة الأولى.. واشنطن تحول أموالا روسية مصادرة لإعادة إعمار أوكرانيا

ووصفت وزارة الخارجية تجميد الأصول الروسية في أوروبا بالسرقة، مشيرة إلى أن الاتحاد الأوروبي لا يستهدف أموال الأفراد فحسب، بل يستهدف أيضًا أصول الدولة. وذكر الكرملين أن اعتماد مثل هذه القرارات سيكون "خطوة أخرى في انتهاك كافة قواعد وأعراف القانون الدولي".

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com