أبوظبي.. الاستعدادات تكتمل لإطلاق ”النخبة العقاري“

أبوظبي.. الاستعدادات تكتمل لإطلاق ”النخبة العقاري“

أبو ظبي- أكدت الشيخة فاطمة الصباح، رئيس مجلس إدارة شركة إسكان جلوبال لتنظيم المعارض والمؤتمرات، اكتمال كافة الاستعدادات لإطلاق معرض النخبة العقاري-أبوظبي في مركز أبو ظبي الوطني للمعارض ”أدنيك“ بدولة الإمارات العربية المتحدة خلال الفترة من 26 إلى 29 يناير الجاري.

وقالت الشيخة فاطمة الصباح إن معرض أبو ظبي يعد أول خطوة من خطوات انطلاق ”إسكان جلوبال“ نحو التوسع الخارجي، حيث أصبحت بذلك أول شركة تنظيم معارض كويتية تنجح في التوسع الخارجي ودخول أسواق جديدة، كما وأن هذه الخطوة لن تكون الاخيرة، حيث سيتبعها العديد من الخطوات الأخرى التي تؤكد قدرة الشركات الكويتية على دخول مختلف الأسواق الخليجية والعربية.

وأشارت إلى أن ”إسكان جلوبال“ كانت تدرس منذ فترة ليست بالقصيرة موضوع التوسع في عدد من الأسواق الخارجية، حيث قامت بإجراء العديد من الدراسات حول أهم هذه الأسواق وذلك بهدف ضمان نجاح خطواتها التوسعية المستقبلية، وعدم التسرع في هذا الاتجاه، حتى لا تنعكس عليها بالسلب أو الفشل.

وأضافت أنه لضمان نجاح هذه الخطوات قامت الشركة كذلك بإبرام إتفاقيات تعاون مع حكومات عدد من دول المنطقة، و كانت انطلاقة المعرض بدولة الإمارات العربية المتحده لأنها تعتبر احد أهم الدول من الناحية الاقتصادية والتجارية في المنطقة، والتي يعتبر سوقها أحد أهم الأسواق وأكثرها نشاطاً.

ومضت الشيخة فاطمة تقول أن معرض أبو ظبي والذي سيقام خلال الفترة من 26 إلى 29 يناير الجاري يعتبر أول معرض للشركة في العام 2015، حيث من المتوقع أن يتبعه العديد من المعارض الأخرى المشابهة، سواء على صعيد دولة الكويت أو على صعيد عدد من دول المنطقة مثل السعودية وقطر، مشيدة في ذات الوقت بالدعم الكبير الذي لاقته ”إسكان جلوبال“ من قبل الشركات العقارية الكويتية التي أيدت مثل هذه الخطوات وساندتها من خلال المشاركة في المعارض الداخلية والخارجية، بالشكل الذي يؤكد على أن هذه الشركات هي شركاء النجاح الحقيقيين لشركة إسكان جلوبال لتنظيم المعارض.

بدوره أكد الرئيس التنفيذي للشركة محمود عفيفي أن معرض النخبة العقاري في أبوظبي حظي بإقبال كبير من قبل الشركات العقارية من داخل وخارج الكويت، الأمر الذي تجلى بوضوح من خلال حجز كافة المساحات المتاحة فيه، ناهيك عن أن هناك شركات قد أعلنت عن رغبتها في حجز مساحات في الدورات القادمة للمعرض .

وقال أن ”إسكان جلوبال“ رأت أن تكون إنطلاقتها الخارجية الأولى في أحد أكبر وأهم الأسواق الخليجية ألا وهو السوق الإماراتي، وذلك لما يتمتع به هذا السوق من قوة شرائية عالية، وتنوع كبير في شرائح المستثمرين، حيث يعتبر المستثمر الإماراتي من أكثر المستثمرين نشاطاً وقوة. مما يجعل منه فرصة مناسبة جداً لشريحة كبيرة من التجار والشركات والافراد.

واضاف عفيفي أن معرض النخبة في أبوظبي هو الاول من نوعه لشركة تنظيم معارض كويتية في دولة الامارات العربية المتحدة، وذلك بعد أن أبرمت الشركة مجموعة من الاتفاقيات الاستراتيجية مع حكومات عدد من دول المنطقة لتنظيم هذا النوع من المعارض في الخارج، مؤكداً في الوقت ذاته على أن إسكان تتجه خلال العام الجديد 2015 إلى التوسع في تنظيم المعارض العقارية خارج الكويت بالتوازي مع تنظيم جدول معارضها داخل الكويت.

وأشار عفيفي إلى أن خطة ”إسكان جلوبال“ ما زالت حافلة بالعديد من المفاجآت التي من شأنها أن تنعكس على الاقتصاد الكويتي بشكل عام، حيث تسعى الشركة من خلال علاقاتها داخل وخارج الكويت إلى توسيع قاعدة المعارض العقارية والربط فيما بينها بما يعود بالفائدة على دول المنطقة كافة.

وأكد عفيفي على أن المعرض يأتي في توقيت مهم إذ يشهد السوق العقاري حالة من الرواج في ظل تذبذب وتراجع باقي القطاعات الاقتصادية الرئيسية في المنطقة والعالم، وفي مقدمتها سوق الكويت للأوراق المالية، إلى جانب تدني فوائد البنوك ما جعل الكثير من رؤوس الاموال تتجه إلى الاستثمار العقاري بإعتباره أحد أكثر القطاعات الاقتصادية أماناً وإستقراراً في الوقت الحالي.

واشار إلى أن صناعة المعارض العقارية بدأت تشهد منافسة قوية في الاونة الأخيرة على وقع الاهتمام الكبير الذي يشهده القطاع العقاري في كافة دول العالم، بعد أن أصبح بمثابة أشد القطاعات أمناً وأكثرها عوائداً، الامر الذي دفع الشركة إلى التركيز على هذا القطاع الحيوي والعمل على تطويره بما يكفل له المزيد من التنظيم والتقدم.

وشدد عفيفي على أهمية المعارض العقارية بشكل عام باعتبارها أهم المنافذ الرئيسية للتسويق العقاري لدى المواطنين والوافدين، حيث توفر المعارض تحت سقف واحد مجموعة مختلفة ومتنوعة من الفرص العقارية والإستثمارية، خاصة في تنوع المشاريع العقارية التي توفرها تلك المعارض العقارية ويجعلها قادرة على تلبية يلبي احتياجات ومتطلبات مختلف شرائح العملاء.

وأوضح أن المعرض سيشكل فرصة مواتية لزيادة مبيعات الشركات المشاركة، ودعم الشركات العقارية وشركات التطوير العقاري، كما وانه يعتبر فرصة للتعرف على المنتجات الجديدة، وتكوين علاقات تجارية مع الشركات المشاركة في المعرض، والتعرف على ردود الأفعال المباشرة حول مختلف المنتجات العقارية المطروحة فيه.

بدوره قال نائب العضو المنتدب للتسويق في مجموعة توب العقارية محمد وليد القدومي بان المجموعة تواصل من خلال مشاركتها في معرض النخبة العقارية والذي تنظمه مجموعة اسكان في مركز ابوظبي للمعارض خلال الفترة 26-29 يناير الجاري طرح مشاريعها المميزة لعملائها في اسطنبول والتي تطورها مجموعة انانلار العقارية.

واضاف بأن ابرز المشاريع التي سنعمل على عرضها بالمعرض مشروع تيراس تيما, وهو عبارة عن برجين سكنيين في منطقة أتاكنت, وهي من المناطق الرئيسية والحيوية في اسطنبول وتبعد عن مطار اتاتورك حوالي 8 كم بينما تبعد عن منطقة تقسيم وشارع الاستقلال حوالي 26 كم. واشار القدومي الى ان المنطقة تشهد حاليا تنفيذ أكبر عدد من المشاريع التي تنفذ باسطنبول وتسمى باسطنبول الجديدة مشيرا الى انه جاري انشاء أكبر مدينة ترفيهيه فيها (تيما بارك) بالاضافة الى عدد من الجامعات والمجمعات التجارية واضاف الى ان المنطقة تتمتع بوجود شبكة طرق ومواصلات كبيرة تربطها بمختلف المناطق والمراكز الرئيسية بالمدينة بشكل سلس وسريع.

وحول البرجين قال القدومي: يتألف الاول من 40 دور والثاني من 30 دور وباجمالي شقق 416 شقة تتنوع مساحتها من غرفة الى ثلاث غرف نوم باطلالات مميزة على البحر والبحيرة والحدائق الخلابة, وبين بان المشروع يحتوي على مجموعة مميزة من الخدمات العامة كمواقف السيارات والصيانة والامن والخدمات الترفيهية من مسابح ونادي صحي وملاعب بالاضافة الى تيراس وحدائق باكثر من 21 دور من المباني لتعطي السكان جوا من الراحة وللاستمتاع بالمناظر الجميلة.

بدورها، اوضحت عضو مجلس الإدارة ونائب الرئيس التنفيذي في شركة المباني الذكية العقارية بدرية المنيع ان شركه المباني بأن الشركة ستكشف خلال معرض أبو ظبي عن جديدها المتمثل في مشروع ”جرافيليا“ بودروم في اسطنبول، والذي يعد من اكبر المشاريع السياحية بمدينه بودروم التي تتميز بمعدلات سياحيه مرتفعة طوال العام ويطلق عليها مصيف الاثرياء لتميز الطبيعة والشواطئ بها.

وأضافت ان الشركة طرحت وسوقت العديد من المشاريع الناجحة كان من بينها مشروع ”سيتي بارك“ ببريطاني، وهو المشروع الذي لاقى الاقبال الكبير بإعتباره من المشاريع العملاقة التي قامت الشركة بطرحها، مبينة بأن المشروع عبارة عن سكن للطلبة الدارسين من جميع دول العالم بمدينة برادفورد الجامعية ويتكون من 950 وحده سكنيه مختلفة المساحات.

وقالت أن الشركة المالكة للمشروع قامت بتقديم كافة الضمانات على زيادة رأس المال سنويا بنسبة 9% والعائد على التأجير مضمون بإذن الله تعالى 10% سنويا، والتخارج بعد 3 سنوات بنسبة ربح 37 % بالإضافة إلى رأس المال المدفوع أو التخرج بعد 5 سنوات بنسبة ربح 57 % بالإضافة لاسترجاع رأس المال المدفوع.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com