دبي تقود نمو أرباح الشركات في منطقة الخليج

دبي تقود نمو أرباح الشركات في منطقة الخليج

دبي- أظهرت بيانات أن بورصة دبي حققت أداء أفضل بفارق كبير من أسواق الأسهم الأخرى في منطقة الخليج من حيث نمو أرباح الشركات في الربع الأول من العام وهو ما يعزز مركزها كأفضل الأسواق أداء في المنطقة.

وارتفع مؤشر سوق دبي 108 % العام الماضي وحقق مكاسب بلغت 57 % منذ بداية العام الحالي وهو ما يجعله أحد أفضل مؤشرات الأسهم أداء في العالم على مدى الأشهر الـ 17 الماضية.

ورغم اعتقاد بعض المحللين بأن بورصة دبي شهدت مغالاة في الشراء إلا أن عواملها الأساسية تحسنت بشكل كبير.

وقفز صافي الربح المجمع للشركات المدرجة في بورصة دبي التي أعلنت نتائجها حتى الأول من أيار / مايو 34.1 % على أساس سنوي.

ولا يشمل هذا الرقم نتائج أعمال إعمار العقارية نظرا لأن الشركة لم تعلن بعد تقريرها المالي الكامل، وإذا تم احتساب الأرقام الأولية لإعمار فسيرفع ذلك نمو الأرباح في الإمارة إلى 38.3 %.

وتهيمن البنوك والشركات العقارية على سوق دبي ويعتقد بعض المحللين أن هذا الهيكل يوضح جزئيا الصعود الكبير.

وقال سباستيان حنين رئيس إدارة الأصول لدى المستثمر الوطني: “ترتبط معظم الأسهم (في دبي) بشدة بالدورات الاقتصادية وهو ما يعني أن تلك الشركات تستفيد من تحسن الاقتصاد الكلي في الإمارة وهذا هو سبب الصعود القوي”.

ويقول آخرون إن مكاسب الاقتصاد الأوسع ارتفعت بهامش مماثل حتى مع غياب قطاعات مهمة مثل السياحة والتجزئة عن البورصة إلى حد كبير.

وقال عامر خان وهو مسؤول تنفيذي كبير لدى شعاع لإدارة الأصول: “لدي ثقة كبيرة في أن الأنشطة في كل القطاعات تحقق أداء جيدا جدا وخاصة في مجالات مثل الضيافة والتجزئة والنقل”.

وتابع: “يشير كل ذلك إلى تحسن ملموس في الاقتصاد وهذا يتحول إلى أرباح”.

ومن المتوقع أن ينمو اقتصاد دبي بنحو 5 % هذا العام وهي وتيرة مماثلة لعام 2013.

وارتفعت أسعار بيع العقارات السكنية حوالي الثلث في الشهور الثلاثة الأولى من العام مقارنة مع الفترة نفسها من العام الماضي.

وارتفعت الأرباح في أبوظبي 11.6 %، ويرجع ذلك إلى حد كبير إلى بنك الخليج الأول ومؤسسة الإمارات للاتصالات (اتصالات) اللذين حققا زيادة في الأرباح قدرها 27.2 و10.9 % على الترتيب وهو ما يشكل 54 % من الأرباح الفصلية المجمعة لشركات أبوظبي.

وفي السعودية ارتفع إجمالي الأرباح المعلنة للشركات المدرجة 10.9 %، وباستثناء الشركة السعودية للصناعات الأساسية (سابك) التي شكلت ربع إجمالي الأرباح وهبط ربحها 1.8 % تكون الأرباح المجمعة ارتفعت 15.8 %.

وبشكل إجمالي حققت شركات البتروكيماويات السعودية زيادة في الأرباح بلغت 15.8 % بقيادة رابغ للتكرير والبتروكيماويات (بترورابغ) التي تحولت إلى تحقيق ربح قدره 413 مليون ريال (110 ملايين دولار) بعد خسائر بلغت 658 مليون ريال.

وحققت البنوك السعودية زيادة في الأرباح بلغت 1.8 % فقط، وهبطت أرباح مصرف الراجحي أكبر بنك مدرج في المملكة 17 % في الربع الأول في حين حققت معظم البنوك المنافسة نموا في الأرباح يزيد عن 10 %.

وأعلنت بورصة قطر رسميا أن صافي الربح المجمع في الربع الأول باستثناء شركتين بلغ 11.1 مليار ريال بزيادة قدرها 8.6 %على أساس سنوي.

وارتفع نمو الأرباح في قطر 24 % باستبعاد صناعات قطر التي شكلت 14 % من الإجمالي وتقلصت أرباحها بما يزيد عن الثلث.

وقال خان مشيرا إلى البيانات بخصوص أبوظبي وقطر والسعودية: “جميعها أرقام جيدة، تدعم صعود أسعار الأسهم الذي رأيناه في الستة أشهر السابقة”.

وجاءت البورصات الثلاث وراء دبي من حيث المكاسب منذ بداية 2013 لكنها تقدمت على بورصات أخرى في المنطقة.

وحققت أسواق الخليج الأخرى نموا في الأرباح في خانة الآحاد.

وارتفع إجمالي الأرباح المعلنة في الكويت 5.5 %، بينما بلغ في البحرين 6.6 % بحسب بيانات كيبكو.

ولا تعد البيانات المتاحة عن الأرباح في مصر وسلطنة عمان كافية لعقد مقارنات جادة.