متعاملون بالدولار - أرشيفية
متعاملون بالدولار - أرشيفيةرويترز

الدولار يلتقط الأنفاس قبل صدور بيانات الوظائف في أمريكا‎

استقر الدولار، الخميس، دون أعلى المستويات التي سجلها في الآونة الأخيرة وسط ترقب لبيانات الوظائف في الولايات المتحدة وارتياح المتداولين إزاء تصريحات لرئيس مجلس الاحتياطي الاتحادي جيروم باول، رأوا أنها مطمْئِنة بشأن احتمالات خفض أسعار الفائدة هذا العام.

وظل الين حبيس نطاق ضيق في الفترة الماضية بسبب احتمالات تدخل السلطات، ولم يشهد تحركا يذكر عن مستوى 151.56 الذي يحوم حوله منذ 3 أسابيع.

وبحسب "رويترز"، صعد اليورو 0.6% الليلة الماضية وعاد لمنتصف النطاق الذي حافظ عليه طيلة عام عند 1.0837 دولار. وجاء التضخم الأوروبي أقل من المتوقع، الأربعاء، مما عزز التوقعات بخفض الفائدة الأوروبية في يونيو/حزيران.

وأدلى باول بتصريحات متوازنة أشار فيها إلى أن صناع السياسات سيتخذون قراراتهم في ضوء البيانات الاقتصادية. وركز المتعاملون على وجهة نظره بأن البيانات الأخيرة لم تغير النظرة المستقبلية بشكل عام.

وقال محللون لدى "إيه.إن.زد" إن "الخطاب أكد بشكل عام أن الاحتياطي الاتحادي ماضٍ لخفض أسعار الفائدة هذا العام، وأن التوقيت سيتحدد وفقاً للبيانات".

وأضافوا: "نعتقد أنه بحلول يوليو سيكون على الأرجح لدى الاتحادي ثقة كافية لبدء خفض أسعار الفائدة".

واخترق الدولار الأسترالي المتوسط الذي يتحرك فيه منذ مئتي يوم ووصل إلى 0.6568 دولار أمريكي، اليوم الخميس، وصعد الدولار النيوزيلندي إلى 0.7% لما فوق 0.60 دولار.

ووصل في أحدث تداول إلى 0.6013 دولار، وسجل الإسترليني مستوى 1.2645 دولار، وهو أيضا متوسط النطاق الذي يتحرك فيه منذ ديسمبر/كانون الأول.

ومن المقرر صدور قراءات مؤشر مديري المشتريات في أوروبا في وقت لاحق اليوم الخميس. وسينصب التركيز بعد ذلك على بيانات الوظائف الأمريكية المقرر صدورها الجمعة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com