خسائر الصناديق الخليجية في بريطانيا بالمليارات.. لكنها أنيّة ”دفترية“ غير متحققة

خسائر الصناديق الخليجية  في بريطانيا بالمليارات.. لكنها أنيّة ”دفترية“ غير متحققة

المصدر: لندن – ارم نيوز

نُسب إلى  مصدر حكومي في الكويت، أن وضع الصناديق السيادية الخليجية ومن ضمنها الكويت ،في بريطانيا ،صعب نتيجة تأثرها بالمخاوف القائمة من عدم الاستقرار الاقتصادي نتيجة خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي.

ونقل موقع ”نيو ارابي“  أن هيئة الاستثمار الكويتية  (الصندوق السيادي) تكبدت خسائر بمليارات الدولارات، نتيجة انخفاض قيمة استثماراتها في المركز المالي المعروف باسم ”كناري وارف“ في لندن الذي يمتلك فيه عدداً من المباني، لكن هذه الخسارات دفترية غير متحققة حتى الآن  لأنه لم يجر التخارج منها  وبالتالي فهي مرشحة للتذبذب  بانتظار المزيد من اتضاح الصورة في توجهات الأسواق المضطربة .

وبدأت هيئة الاستثمار الكويتية الدخول للسوق البريطانية منذ 60 عاماً، من خلال مكتب الاستثمار الكويتي في لندن، ويصل حجم استثماراته نحو 25 مليار دولار، من إجمالي الاستثمارات الكويتية في بريطانيا البالغة 100 مليار دولار.

ونقل المصدر  تقديرات بأن الشركات المتخصصة في إدارة العقارات والاستثمارات والمدرجة في بورصة لندن، خسرت خلال الأيام الماضية عشرات المليارات من الدولارات من قيمتها، وهي التي يساهم فيها الصندوق السيادي الكويتي بنحو 30%، وذلك في غمرة المخاوف من تراجع الطلب.

وانعكس تصويت نحو 52% من البريطانيين لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي، بشكل سلبي على أسواق الأسهم. كما دفعت النتيجة التي شكلت مفاجأة إلى تراجع الجنيه الإسترليني إلى مستويات غير معهودة مقابل الدولار الأميركي منذ 30 عاماً.

وكان مسح أجراه معهد المديرين في بريطانيا نهاية يونيو/حزيران الماضي، كشف أن حوالي خمس أصحاب الأعمال البريطانيين، يدرسون نقل عملياتهم للخارج، بعد صدمة مغادرة المملكة المتحدة للاتحاد الأوروبي.

وتتراوح الاستثمارات الخليجية في بريطانيا بين المشاريع الكبرى كالفنادق الفخمة والمجمعات التجارية والمكتبية، إلى القصور الخاصة والمنازل الفارهة.وتشير تقديرات إلى أن قيمة الاستثمارات الخليجية في بريطانيا تبلغ نحو 200 مليار دولار، حصة العقارات منها 45 ملياراً، ما يمثل 40% من الاستثمارات الخليجية في العقارات بأوروبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com