مسؤول ألماني: فضيحة فولكسفاجن قد تضر بالاقتصاد

مسؤول ألماني: فضيحة فولكسفاجن قد تضر بالاقتصاد

برلين- قال ينز شبان نائب وزير المالية الألماني، الأثنين، إن الفضيحة الخاصة بتلاعب شركة صناعة السيارات الألمانية فولكسفاجن في اختبارات الانبعاثات يمكن أن تضر باكبر اقتصاد في أوروبا.

وقال في مؤتمر صحفي: ”صناعة السيارات مهمة لاقتصاد ألمانيا. قد يكون (للفضيحة) تأثير كبير على اقتصاد ألمانيا. ينبغي لهذا الأمر أن يثير قلقنا بعض الشيء“.

وكانت قد هوت أسهم الشركة إلى حوالي 40%، مؤكدة أنها ستجنب نحو 6.5 مليار يورو كمخصصات في ربع السنة الحالي لتغطية التكاليف المتعلقة بالفضيحة.

وتقول تقارير إعلامية إن الرئيس التنفيذي مارتن فينتركورن سيترك منصبه.

وللفضيحة وقع كبير على نحو خاص في ألمانيا صاحبة أكبر اقتصاد في أوروبا لأنها تعتمد على الصادرات التي تشكل أكثر من 45% من الناتج المحلي الإجمالي.

وتوفر صناعة السيارات الألمانية نحو خمس الوظائف في البلاد وساهمت بحسب دويتشه بنك بنسبة 17.9% من إجمالي الصادرات الألمانية البالغة 1.1 تريليون يورو العام الماضي وتحقق صادرات القطاع نمواً فوق المتوسط منذ 2009.

وأبدى وزير الاقتصاد الألماني، سيجمار جابرييل، قلقه على سمعة صناعة السيارات عموماً، لكن منافسي فولكسفاجن الألمان دايملر وبي.ام.دبليو، سارعا إلى القول بأن الاتهامات الموجهة إلى فولكسفاجن لا تنطبق عليهما.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة