سهم موانئ دبي العالمية يتجه لاستعادة قيمته الاسمية

سهم موانئ دبي العالمية يتجه لاستعادة قيمته الاسمية

المصدر: أبوظبي - شبكة إرم الإخبارية

قال متعاملون إن التحسن الواضح في القيمة السوقية لسهم موانئ دبي العالمية، يشير إلى أن السهم على وشك الوصول لقيمته الأسمية بعد سنوات من المراوحة في مستويات سعرية لا تتفق مع الفرص المتاحة أمام الشركة ومع موجوداتها وعملياتها حول العالم.

وقالت مصادر المتعاملين إن المقاومة التي يبديها السهم عند مستويات مرتفعة جديدة كل يوم، تشير إلى أن إغراءات جني الأرباح التي تثير في العادة المستثمرين، لم تعد هي موضع الاهتمام الأساسي، بعد أن بات السهم قاب قوسين أوأدنى من الخروج من مربع إطفاء ما لحق بحملة السهم الحاليين من خسائر جراء تدهور القيمة الأسمية للسهم خلال السنوات الماضية، إلى المربع الذي يجعل للسهم جاذبية تستقطب مستثمرين جددا، خاصة أولئك الذين يتميزون بنفس استثماري طويل وملاءة مالية عالية.

وأعطى المتعاملون عدة أسباب وراء التحسن الكبير في سعر السهم خلال الأسابيع القليلة الماضية. ومن أبرز هذه الأسباب قرب الإعلان عن أرباح عام 2014 وسط توقعات بأن تكون مميزة قياسا للسنوات الماضية مما قد ينعكس على مستوى التوزيعات المنتظرة.

وتتشكل الأرباح المنتظرة من العمليات التشغيلية ومن عمليات إعادة الهيكلة التي ساهمت في جدولة الكثير من الديون بشكل سمح بتكوين سيولة عالية نسبيا لدى الشركة فضلا عن بيع بعض الوحدات التابعة للشركة.

ويقول المتعاملون إن شركة مواني دبي التي دفعت ضريبة كبيرة بسبب الأزمة التي عانى منها سوق دبي في السنوات الماضية، ستكون أبرز الرابحين من حالة الانتعاش التي تعيشها حاليا والمتوقع أن تتصاعد وتيرتها مع استضافة دبي لمعرض اكسبو 2020.

ويبلغ سعر السهم حاليا أكثر من 23.5 دولارا للسهم وهو أقل من القيمة الأسمية بحوالي دولارين ونصف، إذ أن سعر السهم الإسمي هو 26 دولارا.

ويؤكد خبراء ماليون أن الوصول إلى القيمة الإسمية لم يعد بعيد المنال وأنه إذا استمر الارتفاع في أسعار السهم بالوتيرة التي كان عليها خلال الأسابيع القليلة الماضية فإن سعر السهم قد يتخطى قبل نهاية هذا العام قيمته الإسمية، هذا مع الأخذ بعين الاعتبار قيمة أي أرباح يتم توزيعها على المساهمين في هذه الفترة.

ScreenShot013

يذكر أن الإكتتاب في سهم مواني دبي العالمية طرح عام 2008 بقيم اسمية بلغت دولارا و80 سنتا، لكن القيمة الأسمية ارتفعت بعد قرار دمج الأسهم بواقع 20 سهما قديما لكل سهم جديد لتصبح 26 دولارا ، وذلك بعد أن تقرر إدراج اسهم الشركة في بورصة لندن.

وتشكل شركة موانئ دبي العالمية أحد أهم مرتكزات اقصاد إمارة دبي القائم على شبكة من الخدمات المتطورة. 

وتملك الشركة مشروعات حول العالم حيث تعتبر من أكبر مشغلي الموانئ في العالم. وقد دخلت في سنوات الأزمة محادثات ناجحة مع الدائنين حيث تم جدولة الديون وتحديد مواعيد استحقاق جديدة مريحة، الأمر الذي مكن الشركة من توفير الموارد التي تسمح لها بمواصلة عمليات التوسع والتشغيل بدون أي ضغوط مالية.

ويعد ميناء لندن جيتواى أحد أبرز العمليات التشغيلية التابعة لمواني دبي العالمية التي استثمرت فيه حوالي 3 مليارات دولار وقد بدأت تشغيله منذ نهاية 2013، ليصبح أحد أهم الموانئ في أوروبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com