مجموعة العشرين تؤكد تعافي اقتصاد منطقة اليورو

مجموعة العشرين تؤكد تعافي اقتصاد منطقة اليورو

اسطنبول- انتهى، أمس الثلاثاء، اجتماع وزراء المالية ورؤساء البنوك المركزية في الدول الأعضاء بمجموعة العشرين الاقتصادية، الذي انعقد على مدار يومين، وصدر عنه بيان ختامي أكد أن القرارات التي صدرت مؤخراً عن البنك المركزي الأوروبي مطمئنة، وتدعم بشكل أكبر التعافي في منطقة اليورو.

وأعرب المجتمعون في بيانهم عن ترحيبهم بالوضع الإيجابي للنمو والتضخم في بعض الاقتصاديات الكبرى على مستوى العالم، مشيرين في الوقت ذاته إلى استمرار عدم اتزان الاقتصاد العالمي، وأن عملية التعافي لازالت في مرحلة التطور.

وأشار البيان إلى بطء التعافي في منطقة اليورو واليابان وبعض الاقتصاديات الصاعدة، موضحاً أن النمو في بعض الأسواق الناشئة يعكس اختلافات كبيرة في عدد من الدول والمناطق، وأنه يسير ببطء في الوقت ذاته.

وأوضح أن توقعات النمو بالنسبة للاقتصاديات الناشئة ذات الدخول المنخفضة، باتت أمراً قياسيا في الآونة الأخيرة، وأن تلك التوقعات مستمرة في تعزيز مواقفها بشكل دائم.

ولفت البيان إلى أن الانخفاض الحاد في أسعار النفط الناتج عن عوامل العرض والطلب، سيسهم بشكل كبير في تحقيق النمو العالمي، مضيفا: ”لا جرم أن الانخفاض الحاد في أسعار النفط له تداعياته المختلفة على الاقتصاديات. لكن مع هذا لازال الغموض يكتنف توقعات أسعار النفط“.

واستضافت مدينة إسطنبول على مدار يومي التاسع والعاشر من شباط/ فبراير الجاري، اجتماعا لرؤساء البنوك المركزية، لدول مجموعة العشرين الاقتصادية (G20)، بمشاركة رؤساء بنوك الـ (G20)، ورئيس بنك التسويات الدولية (BIS)، بناء على دعوة من البنك المركزي التركي.

وتتكون مجموعة العشرين من الأرجنتين، أستراليا، البرازيل، كندا، الصين، الاتحاد الأوروبي، فرنسا، ألمانيا، إيطاليا، الهند، إندونيسيا، اليابان، كوريا الجنوبية، المكسيك، روسيا، المملكة العربية السعودية، جنوب إفريقيا، تركيا، المملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com