موازنة السعودية لعام 2015 ستتضمن إنفاقا قياسيا

موازنة السعودية لعام 2015 ستتضمن إنفاقا قياسيا

الرياض – نقلت صحيفة المدينة السعودية في عددها الصادر اليوم الثلاثاء عن مصادر لم تحددها القول إن موازنة المملكة لعام 2015 ستتضمن إنفاقا قياسيا يزيد قليلا عن العام الماضي لكنها ستسجل عجزا جراء هبوط أسعار النفط وسيجري تمويله من الاحتياطات.

وقالت الصحيفة ”توقعت مصادر موثوق بها أن تكون مصروفات الموازنة العامة للدولة في العام الجديد 2015 في حدود 860 مليار ريـال (حوالي 229 مليار دولار) بزيادة قدرها 5 مليارات ريـال عن موازنة العام الحالي 2014 البالغة 855 مليار ريـال لتكون بذلك أكبر ميزانية قياسية في تاريخ المملكة رغم أزمة النفط“.

وأضافت ”تتوقع المصادر نفسها أن تبلغ إيرادات الموازنة العامة لنفس الفترة نحو 715 مليار ريـال بنسبة عجز تصل في حدود 145 مليار ريـال يمكن تغطيتها من الاحتياطي النقدي البالغ 2.8 تريليون ريـال“.

وسيكون ذلك هو أول عجز تسجله السعودية أكبر مصدر للنفط في العالم منذ الأزمة المالية العالمية في 2009.

ومنذ يونيو حزيران تراجع خام القياس العالمي مزيج برنت من حوالي 115 دولارا للبرميل – وهو مستوى ساعد المملكة على تسجيل فوائض متوالية في الميزانية – ليصل إلى ما يزيد قليلا عن 60 دولارا للبرميل.

كان وزير المالية إبراهيم العساف قال الأسبوع الماضي إن المملكة ستواصل الإنفاق على مشروعات التنمية في ميزانية 2015 رغم تحديات الاقتصاد العالمي.

ونقلت الصحيفة اليوم عن المصادر تأكيدها على ”استمرار الدولة في الإنفاق على المشروعات الاستراتيجية الكبرى مثل الإسكان والنقل وخاصة ما يتعلق بمشروعات القطارات وتوسعة الحرمين وتطوير المدن الاقتصادية والمدن الجامعية بالإضافة إلى الاستمرار في الإنفاق على البنية التحتية في كافة المجالات“.

وتترقب الأسواق المالية عن كثب إعلان الموازنة في وقت لاحق هذا الأسبوع من أجل الحصول على رؤية تفصيلية حول كيفية معالجة المملكة لتأثير الانخفاض الحاد الذي شهدته أسعار النفط هذا العام.

(الدولار = 3.75 ريـال سعودي)

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com