الأردن يحتفظ بمخزون كبير من القمح والشعير

الأردن يحتفظ بمخزون كبير من القمح والشعير

عمّان – قال مصدر حكومي مطلع إن الأردن يحتفظ بمخزون كبير من مادتي القمح والشعير لتلبية الطلب المحلي المتزايد مع استضافة البلاد لعدد كبير من اللاجئين السوريين يتراوح بين 1.4 -1.6 مليون لاجىء.

وأضاف المصدر فضل عدم ذكر اسمه، أن مخزون القمح في الأردن بلغ حتى نهاية الأسبوع الماضي 947 ألف طن منها 329 ألف طن كميات موجودة في المستودعات داخل البلاد و618 ألف طن متعاقد عليها من مناشىء مختلفة ويتم شحنها تباعا للمملكة.

وقال المصدر الحكومي إن مخزون القمح يكفي الاستهلاك المحلي فترة من 8 إلى 11 شهراً، مشيراً إلى أن فترة كفاية بلغت أكثر 13 شهراً في الآونة الأخيرة نتيجة للمناقصات التي طرحتها الحكومة على فترات متقاربة عندما سجلت الأسعار انخفاضا واضحا في الأسواق العالمية.

وبين أن الاستهلاك المحلي ارتفع من مادة القمح إلى حوالي مليون طن سنويا وبمعدل 80 ألف طن يوميا بينما كان في السابق لايتجاوز 850 ألف طن سنويا وهذا الارتفاع في الاستهلاك مرده إلى ارتفاع عدد سكان الأردن بنسبة 10% نتجية للاجئين السوريين.

وبالنسبة للشعير، قال المصدر إن لدى الأردن 681 ألف طن حالياً من 231 ألف طن في المستودعات و450 ألف طن في طريقها للشحن من المناشيء المتفق عليها بموجب المناقصات التي أحيلت على التجار.

ولفت إلى أن كفاية مخزون الشعير تصل إلى 7- 9 أشهر.

وأكد المصدر أن مادة القمح من الأولويات الأساسية التي تحرص الجهات الحكومية المختصة على توفيرها وتفادي حدوث أي نقص فيها ويتم استيرادها من الخارج بموجب عطاءات تطرحها وزارة الصناعة والتجارة والتموين باستمرار.

وفي تصريح سابق قال عضو اللجنة الاقتصادية في مجلس النواب الأردني النائب يوسف القرنة إن الحكومة ستستمر بدعم الخبز ولن يكون هناك أي تغيير على أسعاره إطلاقا خلال العام المقبل 2015.

ورصدت الحكومة الأردنية في موازنتها للعام الحالي 2014 مبلغ 317.2 مليون دولار لدعم مادتي القمح والشعير ويتوقع أن يرتفع المبلغ كثيرا وأن يتجاوز 423 مليون دولار عن المقدر وذلك نتيجة لارتفاع الاستهلاك المحلي من القمح من 80 ألف طن إلى مليون طن سنويا تقريبا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com