تونس تنفي وجود مراسلات تنبّه إلى احتمالية تصنيفها بقوائم مالية سوداء‎

تونس تنفي وجود مراسلات تنبّه إلى احتمالية تصنيفها بقوائم مالية سوداء‎

نفى الناطق باسم الحكومة التونسية، إياد الدهماني، الخميس، وجود مراسلات وجَّهها البنك المركزي للحكومة حول “احتمالية” تصنيف البلاد ضمن قوائم مالية إقليمية سوداء.

وأمس الأربعاء، قال محافظ البنك المركزي التونسي المستقيل الشاذلي العياري، إن لديه 50 مراسلة وجهتها لجنة التحايل المالية في البنك، إلى الحكومة، لتحذيرها من تدارك تصنيفات إقليمية محتملة لتونس في عدة مجالات، من بينها تصنيفات لجان مالية دولية (ضمن قوائم سوداء).

وقال الدهماني، خلال مؤتمر صحفي في مقر رئاسة الحكومة، إن كل المراسلات الواردة عن اللجنة، تؤكد أن تونس “لا يمكن أن يقع تصنيفها ضمن الدول عالية المخاطر (المالية)”.

وأشار إلى أن الدبلوماسية التونسية قامت بمجهودٍ كبيرٍ، “وليس هناك أية مراسلة من قِبل لجنة التحاليل المالية تشير إلى إمكانية تصنيف تونس (ضمن قوائم مالية سوداء)”.

وأضاف: “رئيس الحكومة أعطى تعليمات لكل المؤسسات، لحصر القوائم والتصنيفات التي هي بصدد الإعداد والقيام بكل ما يجب فعله، للخروج من التصنيفات السابقة، وتجنب إدراج تونس في تصنيفات جديدة”.

وفي وقت سابق من الشهر الجاري، صوَّت البرلمان الأوروبي، على تصنيف تونس ضمن القائمة السوداء للدول الأكثر عرضة لمخاطر غسيل الأموال، وتمويل الإرهاب.