بعد تحذيرات أكبر المستثمرين العالميين.. هل يكون 2018 عام انفجار فقاعة ”البيتكوين“؟ – إرم نيوز‬‎

بعد تحذيرات أكبر المستثمرين العالميين.. هل يكون 2018 عام انفجار فقاعة ”البيتكوين“؟

بعد تحذيرات أكبر المستثمرين العالميين.. هل يكون 2018 عام انفجار فقاعة ”البيتكوين“؟

المصدر: إرم نيوز

تتجاوب أسواق المال العالمية بتتابع سريع، مع  تحذيرات ”وارين بافيت“ أشهر المستثمرين العالميين، وثالث أغنى المليارديرات، مدير صندوق بيركشاير هاثاواي، من الاستثمار في العملة الافتراضية “ بيتكوين“، وعلى نحو أثار المخاوف العالمية من أن يكون 2018 عام انفجار فقاعة البيتكوين، حسب نشرة بيزنس انسايدر.

نهاية سيئة 

فقد انخفض سعر بيتكوين أمس بنسبة 10% إلى ما دون 14 ألف دولار أمريكي، بقيمة سوقية 232 مليار دولار.

جاء ذلك تحت ضغط التصريحات التي تحدث فيها ”بافيت“ مع شبكة سي أن بي سي، قائلاً ”إنه لن يستثمر أبداً في العملات الرقمية؛ لأنها ستواجه على الأرجح نهاية سيئة“.

وكان رئيس بنك جي بي مورغان تشيس، سي. ديمون، وصف البيتكوين بأنها ”عملية احتيال“، لكنه عاد واعتذر عن قسوة الوصف، حسب مجلة فورتشن.

وحذرت بضع دول عربية وآسيوية من الانجراف وراء المضاربات على البيتكوين، وفق قناعات مماثلة بخطورة هذا النوع من الاستثمار، الذي تراه مكشوفًا باستمرار على الانفجار.

أسباب فنية للخوف 

وبحسب مستثمرين، فإن مخاوف انفجار ”الفقاعة “ عديدة، وفي مقدمها التضخم الكبير في سعر العملة إلى حد أنه يصعب فيها إجراء أي تداول. فضلًا عن احتمالات الاختراق الإلكتروني للبيانات المشفرة، وسرقة أرصدتها، وعدم تدخل المنظمات الحكومية والجهات الرقابية والمختصة، لضبط هذا الانفلات السعري، كما يحدث في العملات التقليدية.

ويضاف إلى ذلك، التضخم الكبير جداً في التعاملات الخاصة بغسل الأموال لـ(البيتكوين) واستحواذ تام في شكل صراع تقني داخلي، إذ إن المضاربين العاديين تُفرض عليهم قيود صعبة للتداولات، فيخسرون أرصدتهم، علاوة على التلاعب بسعر العملة، ضمن مجموعات تداول، تعمل باتفاق وتنسيق مُسبَقَين على رفع السعر عن طريق بث الإشاعات، ورفع الطلب بالشراء الوهمي، والتلاعب بتحويل الأرصدة في ما بينهم، حتى يصل إلى مرحلة عالية، يقومون بعدها ببيع أرصدتهم ليحققوا أرباحاً، ومن ثم الخروج من التداول، وتركه يهبط إلى مستويات متدنية أمام المتداولين الآخرين.

قيم سوقية هائلة

وقد شهدت القيمة السوقية للعملات الإلكترونية، البيتكوين والريبل والإيثريوم، قفزة كبيرة في عام 2017 لتنتهي عند 570 مليار دولار بزيادة 552 مليار دولار عن أرقام 2016. علماً بأن هذه العملات الافتراضية لا تملك أرقاماً متسلسلة، ولا تخضع لسيطرة الحكومات والبنوك المركزية، مثل العملات الورقية، بل يتم التعامل بها فقط على الإنترنت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com