التوتر الأمني يهدد الأمن الغذائي في العراق

التوتر الأمني يهدد الأمن الغذائي في العراق

المصدر: عمان- من تهاني روحي

أصدرت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ”FAO“ اليوم، تحذيرات من حدوث أزمة غذائية في العراق، بسبب الصراع الذي تشهده مناطق واسعة في هذا البلد.

وقالت المنظمة، إن هناك ما يتجاوز مليون شخص فروا من مساكنهم ومزارعهم منذ بدايه العام الحالي، تاركين أعمالهم وممتلكاتهم بينما أوشك موسم الحصاد الرئيسي لمحصولي القمح والشعير على بدايته.

وفي المجموع، يبلغ المشردون نحو مليوني عراقي حالياً في البلاد كافة، بما في ذلك المتضررون من الصراعات السورية والأحداث السابقة في العراق.ونتيجة لهذه التطورات، فإن توقعات المحاصيل المواتية في العراق لعام 2014 باتت في خطر الآن وفقاً لإنذار أصدره النظام العالمي للإعلام والإنذار المبكر(GIEWS) لدى منظمة ”فاو“.

وقبيل الأزمة الراهنة حدت وفرة الأمطار بمنظمة ”فاو“ إلى إصدار توقعات تفوق المتوسط لحصاد القمح بما يبلغ في المجموع ثلاثة ملايين طن للعام الجاري، أي فوق متوسط السنوات الخمس الماضية بنحو 16%.

وكان من المتوقع أيضاً أن يبلغ محصول الشعير 900 ألف طن، أي 15 % فوق متوسط السنوات الخمس الأخيرة.

أما الآن، فالمقدر أن تزعزع حالة الأمن المدني السائدة ومايرتبط بذلك من مشكلات صعوبة الوصول، ونقص الأيدي العاملة، والاضطرابات في النقل والتسويق سيؤثر بقوة على الحصاد والإنتاج المحلي والعرض.

ومع تضرر إمدادات السلع الغذائية الأساسية وفي مقدمتها القمح، فإن وصول المواد الغذائية إلى العديد من الأسر المعتمدة على وضعية الأسواق، والفقراء، والنازحين من المرجح أن يشهد مزيداً من التدهو. وبالرغم من أن معلومات دقيقة عن أسعار المواد الغذائية ليست متاحة بعد، فالمرجح أن تكاليف السلع الأساسية سترتفع أيضاً.

و تشير التقارير أيضاً إلى استنزاف احتياطيات الحبوب في محافظتي نينوى وصلاح الدين، كما يتجه مستوى الأغذية المتاحة عبر نظام التوزيع العام إلى التراجع بسرعة كبيرة.

ويمثل هذا النظام المصدر الرئيسي للغذاء في حالة أفقر العراقيين، إذ يزودهم بسلع مدعومة الأسعار من الأرز، ودقيق القمح و الزيت و السكر و حليب الرضع.

ووفقاً لتقرير منظمة ”فاو“، تشكل الأمراض الحيوانية بالفعل الآن تهديداً على الثروة الحيوانية في العراق وخطراً مسلطاً على الصحة العامة، وبخاصة بالنسبة للاجئين والمشردين من سكناهم.

وتدعو منظمة ”فاو“ إلى رصد 12.7 مليون دولار أمريكي لتوفير دعم عاجل للأسر الزراعية، وخصوصاً في عمليات إنتاج المحاصيل ورعاية الماشية، بغية التخفيف من الأضرار التي لحقت بموارد الغذاء والدخل والعمالة.

وتحتاج ”فاو“ إلى تأمين التمويل المطلوب بحلول الشهرن القادمين لتزويد المزارعين المتضررين من جراء الأزمة، بالبذور والأسمدة في الوقت المناسب لموسم زراعة الحبوب الذي يتزامن مع اكتوبر/تشرين الأول حينما تبدأ عمليات الزرع الأساسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة