”المركزي المصري“ يتجه نحو إعادة الاستقرار لسوق الصرف

”المركزي المصري“ يتجه نحو إعادة الاستقرار لسوق الصرف

القاهرة – تتجه سياسات البنك المركزي المصري نحو إعادة الاستقرار لسوق صرف العملات الأجنبية، والقضاء على السوق السوداء.

و أكد محافظ البنك هشام رامز إن سياسات البنك تلقي نجاحاً في سوق الصرف، وضبط معدل التضخم، حسب وسائل إعلام مصرية.

ونسبت صحيفة أخبار اليوم إلى رامز قوله:“ إن السياسات بدأت تؤتي ثمارها، حيث تشهد السوق بالفعل تراجعاً ملحوظاً في أسعار تلك العملات مقابل الجنيه، وهو ما سيقضي على السوق الموازية خلال الفترة المقبلة.

أشارت إلى أن أسعار صرف الدولار في البنوك تتحدد بنتائج مبيعات البنك المركزي، ما يتيح للبنك السيطرة على أسعار الصرف الرسمية.

إلى ذلك تعاني مصر من نقص في الدولار مع انصراف المستثمرين والسياح الأجانب في أعقاب الثورة التي أطاحت بالرئيس الأسبق حسني مبارك في 2011.

وفتح هذا النقص فجوة بين سعر صرف السوق الرسمية للجنيه والسعر الأقل الذي تتعامل به في مكاتب الصرافة غير الرسمية والتعاملات غير المشروعة ، غير أن سعر الجنيه ازداد بشكل ملحوظ في السوق السوداء منذ فوز القائد السابق للجيش عبد الفتاح السيسي في الانتخابات الرئاسية الشهر الماضي .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com