الخلافات على رأس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي تطغى على اجتماع لجنته النقدية‎

الخلافات على رأس الاحتياطي الفدرالي الأمريكي تطغى على اجتماع لجنته النقدية‎

المصدر: ا ف ب

يعقد الاحتياطي الفدرالي الأمريكي، اليوم الأربعاء، اجتماعا حول السياسة النقدية يتوقع أن يترك فيه معدلات الفائدة بلا تغيير، بانتظار قرار الرئيس دونالد ترامب حول الرئيس الجديد لهذه المؤسسة المالية.

ولا تتوقع أسواق المال زيادة في معدلات الفائدة خلال هذا الاجتماع العادي، وتنتظر خصوصا القرار المتعلق برئيس المؤسسة خلفا لغانيت يلين التي تتولى حاليا إدارتها.

وصرح ترامب الاثنين، بعدما أجرى تقييما لعدد من المرشحين بمن فيهم يلين، ”أنه سيعلن قراره الخميس وأنه يفكر بشخص محدد، واعتقد أن الجميع سيعجبون به“.

وتشير وسائل إعلام عديدة إلى أن هذا الخيار هو غيروم باول الجمهوري المعتدل الذي يعمل -أساسًا- حاكمًا في الاحتياطي الفدرالي، وعمل مع غانيت يلين (71 عامًا) في السنوات الأربع الأخيرة.

وقال تيم دوي أستاذ الاقتصاد في جامعة اوريغون، إنه يمثل الاستمرارية في السياسة النقدية، مضيفا ”أنه لن يَحدث تغيير كبير في السياسة النقدية بالمقارنة مع يلين في عهد باول، إذا سار الاقتصاد كما هو متوقع“.

وتنتهي ولاية يلين التي عينها الرئيس الديمقراطي باراك أوباما في 2014، مطلع شباط/فبراير المقبل.

وأكد كريس لاو الخبير الاقتصادي في مجموعة ”اف تي ان فايننشال“ أن لجنة السياسة النقدية تعقد ما يمكن أن يكون آخر اجتماع لجانيت يلين بصفتها رئيسة“ للمؤسسة.

ومع ذلك، إذا لم تمدد ولاية يلين، ستترأس اجتماعين آخرين، الأول في الـ 12 والـ13 من كانون الأول/ ديسمبر ويُعقد بعده مؤتمر صحافي، والثاني في الـ 30 والـ31 من كانون الثاني/ يناير.

وفي مجال النقد، يفترض أن تبقى معدلات الفائدة بهامش يتراوح بين واحد و1.25%.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com