تأثير حرب السودان على أضاحي المصريين

تأثير حرب السودان على أضاحي المصريين

يبدو أن المعارك العسكرية الجارية في السودان، منذ 15 نيسان/أبريل الماضي، ستكون سببا جديدا في تفاقم أزمة استيراد اللحوم من البلد العربي الواقع جنوبي مصر، وخاصة لحوم الجمال الشهيرة بها، ما ينذر بموسم أضاحٍ صعب في مصر، خلال عيد الأضحى المبارك المقبل.

ومن المعلوم أن أسعار الأضاحي في مصر تشهد ارتفاعا بنسبة تقارب الـ80 بالمئة مقارنة بالعام الماضي، بفعل أزمات شح الدولار وتفاقم أسعار الأعلاف والحبوب.

ووصل أقل سعر لكيلو اللحوم المذبوحة من اللحم البقري في مصر إلى 300 جنيه، أي حوالي 9.71 دولار في مناطق ريفية وشعبية، وهو السعر الذي يزيد على مقادير متفاوتة في أحياء القاهرة والمدن الكبرى.

بينما يصل أقل سعر لكيلو اللحم الجملي إلى 240 جنيها أي حوالي 7.77 دولار، ويزيد بنسب متفاوتة في المناطق الحضرية والراقية، فيما سجلت لحوم الضأن 150 جنيها.

ومع تأزم الأوضاع الاقتصادية المصرية وهروب نحو 20 مليار دولار من الأموال الساخنة من السوق المصرية في الربع الأول من العام الماضي، مع اندلاع الحرب الروسية الأوكرانية وتفاقم أزمة الديون المصرية وشح الدولار، فقد تفجرت أزمة غير مسبوقة في أسعار جميع السلع وبينها اللحوم.

يبلغ حجم ثروة السودان من الإبل نحو 4.7 مليون رأس.

وهذا ما دفع المصريين لتقليل استهلاكهم من اللحوم، وهو ما أكده تقرير للجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء الحكومي، في تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، حيث خفض 93.1 بالمئة من الأسر المصرية استهلاك اللحوم.

فيما أظهرت بيانات الجهاز، في نيسان/ أبريل الماضي، ارتفاع التضخم إلى 32.7 بالمئة في آذار/ مارس الماضي، فيما زادت أسعار اللحوم والدواجن بنسبة 91.5 بالمئة، على أساس سنوي.

ويتم نقل آلاف الجمال السودانية بمختلف أنواعها من مراعي دارفور وكردفان والفاشر، لتتجمع في دنقلة الواقعة غربي النيل شمال السودان، ومنها إلى معبر أرقين حيث يتم الكشف عليها في الحجر الصحي، ودفع المبالغ المقررة عليها من الجمارك المصرية.

أخبار ذات صلة
سودانيون ميسورو الحال عالقون في "وادي حلفا" على الحدود مع مصر

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com