مقر البنك الدولي
مقر البنك الدولي"رويترز"

البنك الدولي يوافق على استضافة صندوق "خسائر وأضرار" المناخ

وافق مجلس إدارة البنك الدولي على خطة يعمل بموجبها كمضيف مؤقت لصندوق سيقدم الدعم المالي للدول النامية المتضررة من تغير المناخ.

إنشاء صندوق للمساعدة في تغطية تأثير النوبات المناخية المتطرفة، مثل الفيضانات والجفاف، جعل الدول الأكثر ثراء تشعر بقلق من أن ذلك قد يعني إقرارًا بمسؤوليتها عن أضرار المناخ بسبب انبعاثاتها الكربونية.

وتم الاتفاق على إنشاء صندوق "خسائر وأضرار" التغيرات المناخية من حيث المبدأ في محادثات المناخ، العام 2022، بعد سنوات من الجدل، واعتبارًا من العام 2023، بدأت الدول تقديم تعهدات للصندوق، ومن بينها إيطاليا وهولندا.

أخبار ذات صلة
توقعات بارتفاع تكلفة الطاقة والغذاء بسبب التغيرات المناخية

وقُوبلت خطة البنك الدولي لاستضافة الصندوق في البداية بانتقادات من بعض الدول التي تشعر بالقلق من أن ذلك يعطي المانحين، بما في ذلك الولايات المتحدة التي تعيّن رئيس البنك الدولي، قدرًا كبيرًا من النفوذ.

وجاء في الخطة أيضًا أن الصندوق سيبقى في استضافة البنك الدولي لأربع سنوات كصندوق وساطة مالية، وسيظل مجلس إدارة الصندوق مستقلاً عن البنك، مع احتفاظه بهيكل إدارته الخاص والسيطرة على قرارات التمويل.

ونقلت وكالة "رويترز" عن هارجيت سينغ، وهو ناشط مناخي ومدير المشاركة العالمية في معاهدة عدم انتشار الوقود الأحفوري غير الربحية، أنه يتعيّن على البنك، الآن، إضفاء الطابع الرسمي على اتفاقيات الاستضافة والوصاية بحلول أغسطس/ آب.

وأضاف أن هذه الاتفاقيات ستساعد في ضمان استقلالية مجلس إدارة الصندوق في العمليات، وضمان الوصول المالي للدول النامية.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com