تقرير: جاذبية الأسواق الخليجية للاستثمار تتناغم مع عودة الاستقرار لأسعار النفط

تقرير: جاذبية الأسواق الخليجية للاستثمار تتناغم مع عودة الاستقرار لأسعار النفط

المصدر: دبي - إرم نيوز

أشارت توقعات إلى عودة دول الخليج إلى دائرة أكثر المناطق جذبا للاستثمارات في المنطقة، بمجرد استقرار السوق النفطي.

ونشرت شبكة العربية تحليلا لتقرير نفطي أصدرته شركة ”الهلال“ الإماراتية، والذي رأى أن الحاجة باتت ملحة إلى استراتيجيات وخطط تتوافق وتنسجم مع مسارات وتطورات قطاع الطاقة على المستويين المحلي والعالمي في ظل التسارع الذي تسجله أسواق الطاقة.

وبين التقرير، أنه من الواضح أن خطط التنمية التي تعتمدها دول المنطقة وتعمل على إنجازها دون تردد، تعزز من استحواذ قطاع الطاقة على حصة متزايدة منها على الرغم من أن غالبية الرؤى التنموية تقوم على ضرورة ”تخفيف الاعتماد على عوائد النفط ”وتنويع مصادر الدخل كهدف نهائي لها، وقد تبدو الصورة أكثر تعقيدا عند الحديث عن إمكانية إنجاز الخطط التنموية بالاعتماد على قطاع النفط والغاز.

وطالب التقرير، بضرورة تطوير آليات وأدوات إدارة قطاع الطاقة والتي لا بد أن يكون في مقدمتها رفع كفاءة الاستغلال للخام والعوائد بنفس الوقت، وصولا إلى تعظيم الاستثمارات والتي ستكون كفيلة بإنجاز خطط التنمية في مواعيدها، مع الاشارة هنا إلى خطط ورؤى التنمية لدول المنطقة باتت المصدر الاول لفرص الاستثمار.

وحول الطاقة المتجددة، رأى التقرير أن تلك الطاقة آخذة بالتوسع على مستوى الخطط والنقاشات بين الدول الفاعلة في هذا المجال ودول المنطقة بهدف دعم اقتصادياتها وتعزيز فرص الاستثمار.

وأوضح التقرير، أن حجم الاستثمارات الألمانية على سبيل المثال ما زالت دون طموحات دول المنطقة وخطط التنمية لديها وبالتالي فإن الحاجة إلى التكنولوجيا الألمانية من خلال إستثمارات الشركات في القطاعات الرئيسة وفي مقدمتها قطاع الصناعة والطاقة المتجددة ما زالت قائمة وحيوية لأسواق المنطقة.

وأشار إلى أن قطاع المنشآت التجارية ”الصغيرة والمتوسطة“ يحتاج إلى الكثير من الدعم والتطوير والذي يمكنه  من لعب دور إيجابي وداعم في في إطار انجاز خطط التنمية، يضاف إلى ذلك أن القطاعات الخدمية والانتاجية لدول المنطقة ما زالت بحاجة إلى المزيد من التقنيات والتكنولوجيا ذات العلاقة لتطوير قطاع الصناعات التحويلية وتحسين كفاءة أنتاح واستهلاك الطاقة من كافة المصادر.