إيران وعُمان تبحثان مشاريع نفطية مشتركة

إيران وعُمان تبحثان مشاريع نفطية مشتركة

المصدر: طهران - إرم نيوز

أكد وزيرا النفط الإيراني بيجن نامدار زنكنه ونظيره العُماني محمد بن حمد الرمحي، على ضرورة تحقيق الاستقرار في سوق النفط العالمي، مشيرين إلى وجود مواقف متقاربة بين طهران ومسقط بشأن تثبيت أسعار النفط.

وقال الرمحي في مؤتمر صحفي عقب محادثات مع نظيره الإيراني خلال زيارته للمعرض الدولي للنفط والغاز في طهران ”لقد بحثت في زيارتي إلى طهران كيفية استعادة الاستقرار لأسواق النفط العالمية، ووجدت هناك تقاربا في المواقف بين طهران ومسقط في هذا المجال“.

وشدد الرمحي على أن بلاده وإيران تتعاونان فيما بينهما بشأن انخفاض سعر النفط، وقال ”إن من المؤكد أن عائدات منتجي النفط انخفضت 50%، وبخصوص استثمار السلطنة في ميناء “جاسك” اعتبر أن الاستثمار في هذه المنطقة من الفرص المشتركة للبلدين“.

وأشار وزير النفط العماني إلى أن الهدف من زيارته إلى طهران إجراء مباحثات لحل المشاكل التي تعترض تنفيذ مد أنبوب لتصدير الغاز الإيراني إلى سلطنة عمان، داعياً طهران إلى الإسراع في تنفيذ مشروع مد أنبوب الغاز.

مشاريع مشتركة

بدوره، أوضح وزير النفط الإيراني بيجن نامدار زنكنه، في المؤتمر الصحفي، إنه من المفترض أن يتم تأسيس شركة مشتركة بين إيران وعمان ويتم تسجيلها في عمان وسيكون على عاتقها تسويق غاز ”LNG“ المكثف، مبيناً أن ”كوريا الجنوبية أعلنت عن استعدادها لتمويل المشروع وشراء هذا النوع من الغاز“.

وكان وزير النفط العُماني محمد بن حمد الرمحي، أبلغ في 19 أبريل الماضي، نظيره الإيراني، استعداد بلاده للوساطة بين طهران والرياض للتوصل إلى آلية لتثبيت إنتاج النفط، بعدما فشل ممثلو الدول المنتجة للنفط في اجتماع عقوده 18 أبريل الماضي بالدوحة، التوصل إلى اتفاق لتجميد الإنتاج بهدف إرساءالاستقرار في الأسواق العالمية ودعم الأسعار المتدنية بفعل فائض في العرض.

وكان انضمام إيران للاتفاق شرطا وضعته السعودية لالتزام المملكة بالتجميد، وهو موقف كرره ولي ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان في تصريحات صحافية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com