22 مليار ريال صادرات السعودية النفطية مع بداية 2016

22 مليار ريال صادرات السعودية النفطية مع بداية 2016

الرياض- صدرت السعودية نحو 220 مليون برميل نفط خلال شهر يناير/ كانون الثاني من عام 2016 وبقيمة 22.3 مليار ريال. وتعتبر هذه القيمة السعرية أقل من القيمة السعرية بنفس الشهر العام الماضي بنسبة 46%.

وبلغ الاستهلاك المحلي خلال شهر يناير/ كانون الثاني من عام 2016 ما يقارب 95 مليون برميل وبنسبة 30% من إجمالي الإنتاج في نفس الفترة، وفقا لصحيفة ”الرياض“.

وتأتي هذه الأرقام في الوقت الذي خفّض البنك الدولي توقعاته لأسعار النفط بمقدار 14 دولاراً إلى 37 دولاراً للبرميل خلال عام 2016 في ظل تزايد وفرة المعروض وضعف التوقعات بشأن الطلب من الأسواق الناشئة.

وأفاد أن ضعف الطلب على النفط سوف يستمر بالتزامن مع تخمة المعروض مع استعداد إيران لزيادة صادراتها من الخام ومواصلة الولايات المتحدة إنتاجها، مشيرا إلى أن أسعار النفط سوف تتراجع بنسبة 27% في عام 2016 بعد هبوطها بنسبة 47% في 2015.

وللتعليق على انتاج المملكة النفطي قال المستشار الاقتصادي المتخصص بقطاع النفط والطاقة د. فهد بن جمعة إن المملكة صدّرت نحو 220 مليون برميل نفط خلال شهر يناير من عام 2016 وبقيمة 22.3 مليار ريال، وتعتبر هذه القيمة السعرية اقل من القيمة السعرية بنفس الشهر العام الماضي بنسبة 46%.

مضيفا  أن الاستهلاك المحلي خلال شهر يناير/ كانون الثاني من عام 2016 بلغ ما يقارب 95 مليون برميل وبنسبة 30% من إجمالي الإنتاج في نفس الفترة.

لافتاً بهذا الخصوص إلى أن أسعار النفط ارتفعت من 9% في 22 يناير لتصل إلى 32.25 دولار مع محاولة المستثمرين تغطية مراكزهم مع نهاية العقود الآجلة، مع توقع اتخاذ البنوك المركزية تدابير جديدة تدعم اسعار السلع.

ومع هذه المستجدات في السوق النفطية، قال أبن جمعة إن هناك أدلة واضحة على أن استراتيجية الأوبك بدأت تحقق اهدافها، حيث أن تراجع الأسعار بدأ يمارس ضغوطاً على إمدادات غير الأوبك بتراجع نموها الى ما دون 300 ألف برميل يوميا من 2.2 مليون برميل يوميا في نوفمبر/ تشرين الثاني مقارنة ببداية عام 2015.

كماأنه من المتوقع أن ينخفض إنتاج الولايات المتحدة الأميركية بمقدار 600 ألف برميل يوميا في العام الحالي. كما أوضحت ”بيكر هيوز“ أن عدد الحفريات انخفض إلى 510، ويمثل هذا الانخفاض 61.3% من منصات النفط البالغة 1,317 في الولايات المتحدة كانت تعمل بنفس الفترة من العام الماضي.

وقال بهذا السياق أن وكالة الطاقة الدولية توقعت ان يصل الاستهلاك العالمي من النفط الى 94.5 مليون برميل حسب تقريرها في يناير 2016، لكن يوجد فائض في المعروض بأكثر 1.8 مليون برميل يوميا مع استمرار انتاج الأوبك عند 31.3 مليون برميل يوميا بزيادة 1.3 مليون برميل يوميا عن سقفها الانتاجي وهذا يمثل 72% من الفائض في المعروض العالمي.

وبحسب ابن جمعة فإنه من المتوقع ان تزيد إيران إنتاجها بواقع 500 ألف برميل يوميا بعد رفع الحظر عن صادراتها، مما سوف يفاقم من زيادة المعروض، إذا لم يتناقص معروض المنتجين خارج الاوبك ويتقلص بناء المخزون بوتيرة أسرع في النصف الثاني من هذا العام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com