انطلاق فعاليات المعرض التجاري العماني الإيراني في السلطنة

انطلاق فعاليات المعرض التجاري العماني الإيراني في السلطنة

المصدر: مسقط - شبكة إرم الإخبارية

انطلقت في مدينة خصب العمانية، عاصمة محافظة مسندم، الأحد، فعاليات المعرض التجاري العماني الإيراني الذي يأتي تنظيمة بدعوة من غرفة تجارة وصناعة عمان، وتشارك فيه شركات تجارية من البلدين.

ويأتي المعرض الذي يتواصل لمدة ثلاثة أيام، بعد رفع الحظر الدولي عن الجمهورية الإسلامية والتي استمر لأكثر من ثلاثين عاما، نتيجة قبول إيران التنازل عن برنامجها النووي مقابل رفع الحظر وعودة علاقاتها الطبيعية السياسية والتجارية مع العالم.

وكانت السلطنة قد لعبت دور وساطة محوري لتقريب وجهات النظر بين الولايات المتحدة الأمريكية وإيران، باتجاه إنهاء القطيعة بين البلدين.

وكان وفد إيراني يضم مسؤولين ورجال أعمال برئاسة قاسم قادري محافظ هرمزجان، وصل إلى محافظة مسندم العمانية، السبت، في زيارة يتوقع مراقبون أن تعزز العلاقات التجارية بين المحافظتين.

وأعرب محافظ هرمزجان عن أمله في تعزيز العلاقات التجارية والسياحية بين الجانبين خصوصا بعد رفع الحظر عن بلاده.

وقال قادري إن ”العلاقات المشتركة والقرب الجغرافي بين محافظتي مسندم وهرمزجان، مكنا من تواصل دائم حتى قبل رفع الحظر، وهو ما يؤكد على عمق العلاقات وتعزيزها في مختلف المجالات“.

وأضاف أن وجوده والوفد التجاري في مسندم الآن هو ”لفتح آفاق جديدة في هذه العلاقات، مما سيسهم إلى حد كبير في تعزيزها خاصة في مجال الاستثمارات السياحية“.

يذكر أن الجانبين العماني والإيراني يعملان على فتح خط ملاحة سياحي يومي بين مسندم وهرمزجان.

وفي سياق متصل، قال وزير النفط والغاز العماني محمد الرمحي إن السلطنة تتوقع تسريع وتيرة استكمال خط أنابيب استيراد الغاز الطبيعي من إيران بعد رفع العقوبات الاقتصادية التي كانت مفروضة على طهران.

وأضاف الرمحي أن ”خط الغاز القادم من إيران سيكون علامة فارقة باتجاه أن تصبح عمان مركزا لتجارة الغاز في المنطقة“.

وأوضح وزير النفط والغاز العماني أن ”مشروع خط الأنابيب سيتحرك في مسار أسرع مما كان عليه الحال من قبل، بعدما رفعت العقوبات التي كانت مفروضة على إيران“.

وقال الوزير العماني إن ”هناك الكثير من الصعوبات، لكن بات من الممكن حاليا طلب مضخات وأنابيب واستشارات، إضافة إلى مخاطبة البنوك للحصول على تمويل حيث تغيرت الأوضاع“.

وأشار الرمحي إلى أنه بات من ”الممكن الانتهاء من التصميمات الهندسية الكاملة خلال خمسة أشهر، وبناء على ذلك، من المتوقع استكمال التصميمات بنهاية الربع الثاني من العام المقبل“، لافتا إلى أن السلطنة تأمل في البدء في استيراد الغاز الإيراني بحلول 2019.

وتبلغ طاقة الخط الاستيعابية، مليار قدم مكعبة من الغاز يوميا، لكن قد تتم زيادتها إلى ما بين 1.5 مليار وملياري قدم مكعب نظرا لارتفاع حجم الطلب في المنطقة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com