كيف ستتأثر أسعار النفط إذا ما اندلعت حرب بين السعودية وإيران؟

كيف ستتأثر أسعار النفط إذا ما اندلعت حرب بين السعودية وإيران؟

المصدر: طهران- شبكة إرم الإخبارية

توقع خبير اقتصادي ارتفاع أسعار النفط إلى مستويات كبيرة، في حال اندلعت حرب بين السعودية وإيران، في ظل ارتفاع حدة التوتر بينهما لدرجة أثارت مخاوف سياسية واقتصادية حول العالم.

ورغم أن هذا السيناريو يبقى مستبعدا إلى أن التوترات بين إيران والسعودية، ازدادت على خلفية إعدام الأخيرة لرجل الدين الشيعي نمر باقر النمر، في 2 كانون الثاني/ يناير الجاري، والاعتداء على سفارة الرياض في طهران وقنصليتها في مدينة مشهد، ما أدى إلى قطع العلاقات الدبلوماسية بين البلدين.

وقال الخبير الإيراني والأستاذ في جامعة ”جورج واشنطن“ حسين عسكري: ”إذا اندلعت الحرب بين إيران والسعودية، سترتفع أسعار النفط إلى أكثر من 250 دولاراً، وفي حال تعرضت المنشآت النفطية للهجوم، فإن أسعار النفط ستصل إلى 500 دولار للبرميل الواحد“.

وأضاف أن ”التوتر الحاصل الآن بين إثنين من كبار منتجي النفط، لم يؤثر بشكل كبير على أسواق النفط العالمية، لكن من المتوقع أن يؤدي استمرار هذا التوتر، إلى اضطرابات في إمدادات النفط وتأثيرها على الأسعار على المدى البعيد“.

وهوت أسعار النفط العالمية في تعاملات أمس الجمعة، لتغلق تحت مستوى 30 دولاراً للبرميل للمرة الأولى منذ 12 عاماً، مع استعداد الأسواق لعودة صادرات النفط الإيراني.

وحذر محللون من أن ”الاتجاه النزولي للنفط لم يصل بعد إلى القاع، لأن الرفع الوشيك للعقوبات عن إيران يفتح الباب أمام موجة من النفط الجديد“.

ويمكن أن تستأنف إيران صادراتها النفطية، في حال أعلنت الوكالة الدولية للطاقة الذرية امتثال طهران لإجراءات تقييد برنامجها النووي، ورفع العقوبات المفروضة عليها، حسب موقع ”oil-price“.

وتحتفظ إيران برابع أكبر احتياطي نفطي في العالم، بحسب إدارة معلومات الطاقة الأمريكية. وتعتزم طهران زيادة إنتاجها النفطي بنحو 500 ألف برميل يومياً فور رفع العقوبات، في سوق متخمة أصلاً في ظل رفض منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) خفض سقف الإنتاج.

وكانت صادرات إيران النفطية تقلصت بنحو 1.5 مليون برميل يومياً بعد فرض العقوبات الدولية عليها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com