”دراجون أويل“ تفاوض تركمانستان للمشاركة في مشروع خط أنابيب تابي

”دراجون أويل“ تفاوض تركمانستان للمشاركة في مشروع خط أنابيب تابي

عشق أباد– قالت شركة دراجون أويل في الإمارات العربية المتحدة يوم الجمعة إنها تجري محادثات مع تركمانستان حول مشاركتها المحتملة في مشروع خطط أنابيب الغاز الطبيعي (تابي) الذي يربط بين تركمانستان وأفغانستان وباكستان والهند.

وتخطط عشق أباد للبدء في إنشاء خط الأنابيب الذي يتكلف عشرة مليارات دولار ويمتد لمسافة 1735 كيلومترا الشهر المقبل بهدف تنويع الصادرات إلى بلدان أخرى غير الصين وروسيا. ولم تتضح حتى الآن كيفية تمويل المشروع.

ولم تقدم دراجون أويل أي تفاصيل عن الاتفاق المحتمل. وتنتج الشركة نحو مئة ألف برميل من المكافيء النفطي يوميا من حقلين في بحر قزوين قبالة سواحل تركمانستان.

ونقلت الشركة عن مديرها العام في تركمانستان فيصل ربيع العوضي قوله في رد مكتوب على سؤال من رويترز ”تجري بعض المفاوضات على تابي بين دراجون أويل وحكومة تركمانستان… لم نتوصل لأي اتفاق محدد حتى وقتنا هذا.“

كانت شركات شيفرون وإكسون موبيل وتوتال عبرت في السابق عن اهتمامها بالمشروع لكن صعوبة الوصول لاحتياطيات الغاز التركمانية ومخاوف أخرى مثل الأمن كانت سببا في عدم التزامها بالمشروع التزاما كاملا.

وتسمح تركمانستان بتوقيع اتفاقات لتقاسم الإنتاج مع شركات أجنبية في الحقول البحرية فقط بينما تدعو الشركات الأجنبية للدخول كمقاولين في الحقول البرية وهو ما يحرم تلك الشركات من اعتبار احتياطياتها من الأصول.

كانت شركة بترول الإمارات الوطنية (إينوك) استحوذت على دراجون أويل في أغسطس/ آب الماضي. وإينوك مملوكة لحكومة دبي وتدير محطات خدمة ومرافيء وقود وناقلات نفط إلى جانب مصفاة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com