اقتصاد

بولندا تنضم للباحثين عن الفرص في إيران بعد الاتفاق النووي
تاريخ النشر: 25 سبتمبر 2015 15:30 GMT
تاريخ التحديث: 25 سبتمبر 2015 15:41 GMT

بولندا تنضم للباحثين عن الفرص في إيران بعد الاتفاق النووي

وزير الاقتصاد البولندي أكد أن بلاده مهتمة بتصدير المواد الغذائية والأجهزة المنزلية والأثاث لإيران كما أشار إلى إمكانية التعاون بين البلدين في قطاعات التنقيب عن النفط والغاز.

+A -A

وارسو – أرسلت بولندا وفدا رفيع المستوى إلى إيران اليوم الجمعة يضم مسؤولين تنفيذيين بشركات للأدوية والكيماويات والسكك الحديدية لتنضم إلى سلسلة من البلدان الغربية التي تأمل في استغلال الفرص التي يتيحها الاتفاق النووي الذي وقعته طهران مع القوى العالمية.

ويقود وزير الاقتصاد يانوش بايكوسنسكي مجموعة من ممثلي نحو 60 شركة بولندية منها شركتا صناعة السكك الحديدية نيواج وبيسا.

وقال بايكوسنسكي للصحفيين قبل أن يستقل الطائرة إلى طهران إن بولندا مهتمة بتصدير المواد الغذائية والأجهزة المنزلية والأثاث إلى الجمهورية الإسلامية.

وأضاف ”يمكن التعاون أيضا في قطاعات التنقيب عن النفط والغاز والتعدين وكفاءة الطاقة.“

وسارعت وفود تجارية من مختلف أنحاء العالم إلى الذهاب إلى طهران بعد التوصل إلى الاتفاق النووي في 14 من يوليو/تموز عقب مفاوضات لأكثر من عشر سنوات.

وقد يؤدي الاتفاق إلى رفع العقوبات الدولية المفروضة على طهران بسبب برنامجها النووي بحلول مطلع العام 2016 ويفتح البلد المصدر للطاقة والذي يبلغ عدد سكانه 80 مليون نسمة أمام الأسواق العالمية.

وقال مسؤول بالحكومة البولندية طلب عدم الكشف عن اسمه ”ذهب الألمان والفرنسيون إلى إيران بالفعل والإسبان سيذهبون. علينا نحن أيضا أن نكون هناك.“

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك