دراسة: إنتاج "النفط الصخري" غير مربح‎

دراسة: إنتاج "النفط الصخري" غير مرب...

صندوق النقد العربي، يقول إن عملية انتاج النفط والغاز الصخريين ذات تكلفة مرتفعة نسبيًا، في الوقت الراهن، نتيجة الانخفاض في أسعار النفط الخام.

أبوظبي – كشفت دراسة أعدها صندوق النقد العربي، نشرت اليوم الأربعاء، أن التقنيات المستخدمة في استخراج ”النفط الصخري“ تعتبر مكلفة وغير مربحة عند مستويات الأسعار التي تقل عن 85 دولاراً أمريكيًا للبرميل.

وأضافت الدراسة أنه وفقاً للمعطيات الحالية لأسواق النفط العالمية فإن عملية انتاج النفط والغاز الصخريين ذات تكلفة مرتفعة نسبيًا، في الوقت الراهن، نتيجة الانخفاض في أسعار النفط الخام.

وانخفضت أسعار النفط الأسبوع الحالي لتدور في فلك 50 دولارًا للبرميل تحت وطأة ضغوط منها تخمة المعروض العالمي من الخام.

وكانت أسعار النفط للعقود الآجلة هبطت بنحو حاد في تعاملات يوليو/ تموز الماضي، بعدما هوى خاما القياس العالميان الرئيسيان، تحت وطأة التراجع الحاد في أسواق الأسهم الصينية، وظهور مؤشرات على تخمة المعروض والإنتاج القياسي المرتفع الذي تضخه دول أوبك.

وأشارت دراسة صندوق النقد العربي، إلى أن النفط الأحفوري (الفحم والنفط والغاز) المستخرج من الأراضي اليابسة والمتوفر بكميات كبيرة، في منطقة الشرق الأوسط وروسيا، يعتبر منافساً عالمياً من حيث تكاليف الإنتاج والنقل، حيث يقدر متوسط تكلفة إنتاجه حوالي 11 دولارًا بالمقارنة بنحو 82 دولارًا متوسط تكلفة إنتاج النفط الصخري والرملي.

وذكرت الدراسة إن الاقتصاد العالمي منذ بداية النصف الثاني من عام 2014 شهد هبوطًا في أسعار النفط الخام جراء عدة عوامل منها تراجع معدلات النمو الاقتصادي العالمي وطفرة النفط الصخري.

وأضافت أن معدل نمو الاقتصاد العالمي انخفض خلال عام 2014 فيما سجلت الولايات المتحدة الأميركية ارتفاعا في انتاج النفط الصخري والتي تعتبر من أكثر الدول إنتاجاً حيث استحوذت على حوالي 86.3% من الإنتاج العالمي العام الماضي.

وصندوق النقد العربي الذي يتخذ من العاصمة الإماراتية أبوظبي مقرًا له، أنشأ كمؤسسة مالية من قبل الدول العربية عام 1976 بغرض المساهمة في تصحيح الاختلال في موازين مدفوعات الدول الأعضاء واستقرار أسعار الصرف بين العملات العربية، ويضم في عضويته 22 دولة من بينها الإمارات والبحرين والسعودية ومصر والكويت.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com