إيران تُسير أول ناقلة نفطية بعد الاتفاق النووي

إيران تُسير أول ناقلة نفطية بعد الاتفاق النووي

طهران- تتجه ناقلة إيرانية عملاقة تحمل مليوني برميل من النفط، إلى آسيا، بعد أن ظلت في المياه الإيرانية لأشهر، وهي أول ناقلة تستخدم لتخزين الخام تبحر بعد الاتفاق النووي بين طهران والدول الست الكبرى.

وقال مصدر يرصد تحركات الناقلات إن الناقلة ”ستارلا“ المحملة بشحنتها الكاملة والتي تشغلها شركة الناقلات الوطنية الإيرانية، يجري استخدامها لتخزين الخام في البحر منذ 12 كانون الأول/ ديسمبر 2014. وأظهرت بيانات رويترز إيكون أن الناقلة تبحر من الخليج في طريقها إلى سنغافورة.

وذكر وزير النفط الإيراني، بيجن زانغنه، الشهر الماضي، أن طهران ”تهدف إلى زيادة إنتاجها النفطي بمقدار 500 ألف برميل يوميا في غضون شهرين من بدء تخفيف العقوبات الغربية وحوالي مليون برميل يوميا في غضون ستة إلى سبعة أشهر“. وخفضت العقوبات صادرات إيران النفطية بمقدار النصف إلى مليون برميل يوميا.

وقالت مصادر ترصد تحركات الناقلات، الشهرالماضي، إن ”إيران تخزن ما يصل إلى 40 مليون برميل من النفط معظمها نفط خام على متن ناقلات راسية في مياهها الإقليمية“.

وتوصلت إيران والقوى الكبرى الست إلى اتفاق نووي تاريخي يوم الثلاثاء يمهد الطريق أمام تخفيف العقوبات الدولية على طهران وزيادة صادراتها النفطية.

وفي حين لا يتوقع محللون عودة الجانب الأكبر من صادرات النفط الإيرانية إلى السوق حتى العام المقبل، تخزن إيران ملايين البراميل من الخام على متن ناقلات رابضة في مياهها الإقليمة منذ أشهر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com