إغلاق حقل نفطي جنوب تونس بسبب الاحتجاجات

إغلاق حقل نفطي جنوب تونس بسبب الاحتجاجات

تونس– أوقفت شركة نفط أجنبية الإنتاج في حقل بمنطقة الفوار التابعة لولاية قبلي جنوب تونس اليوم الثلاثاء بسبب احتجاجات بعض أهالي الجهة للمطالبة بتخصيص جزء من عائدات النفط للتنمية الاجتماعية وبفرص عمل.

وكانت مدينة الفوار شهدت احتجاجات عنيفة في وقت سابق للمطالبة بالتشغيل والتنمية وبإعانات مالية لاسيما مع إعلان شركات نفطية عاملة في المنطقة عن اكتشافات لآبار نفطية جديدة.

وقال مصدر إعلامي بالجهة لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن عددا من المحتجين انطلقوا اليوم من مدينة دوز باتجاه مواقع الشركات النفطية التي تبعد نحو 70 كيلومترا للمطالبة بإغلاقها.

وأضاف أن الشرطة دفعت بتعزيزات كبيرة إلى المنطقة وسط مخاوف من اندلاع مواجهات.

ويترافق التحرك الاجتماعي مع توسع حملة أطلقها نشطاء وسياسيون عبر مواقع التواصل الاجتماعي تحت شعار “أين البترول” وهي تطالب الدولة بطرح أرقام شفافة عن الثروات الطبيعية في البلاد والكشف عن خروقات مزعومة في عقود تنقيب مبرمة مع شركات نفطية عالمية.

وذكرت تقارير إعلامية أن الشركة الكندية المستغلة لحقل الصابرية النفطي في الفوار والتي تمتلك 45% منه قامت بإغلاق البئر وإيقاف الإنتاج وإجلاء كل عماله مع اقتراب المحتجين من محطة المعالجة.

وتقول الحكومة التونسية إن إنتاج النفط والغاز لا يغطي حاجات البلاد.

وبحسب بيانات وزارة الصناعة والطاقة تنتج تونس يوميا 55 ألف برميل نفط.

 وسيبلغ الإنتاج المحلي الإجمالي من النفط الخام للعام الجاري حوالي ستة ملايين طن بينما يقدر الاستهلاك بنحو عشرة ملايين طن.

وقدرت الوزارة إنتاج الغاز الطبيعي بـ 6.9  مليون متر مكعب لا تغطي إلا 45% من الاستهلاك المحلي ، ويتم توفير الباقي من “الإتاوة” على الأنبوب العابر لتونس انطلاقا من الجزائر أو شراءات مباشرة من الجزائر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع