بسبب العقوبات الأمريكية .. روحاني يعترف بالعجز عن تطوير "بارس الجنوبي" للغاز

بسبب العقوبات الأمريكية .. روحاني ي...

المصدر: إرم نيوز

اعترف الرئيس الإيراني حسن روحاني، اليوم الخميس، بتأثير العقوبات الأمريكية على عملية توسعة المرحلة الـ 11 من حقل بارس الجنوبي للغاز، الذي يعتبر من أكبر حقول الغاز في العالم، وتتشارك فيه قطر وإيران.

وقال روحاني في كلمة له خلال افتتاح عدد من المشاريع في محافظة سيستان وبلوشستان جنوب شرق إيران، إن ”رحيل الشركات الأجنبية أدى إلى تأخر توسعة وتطوير المرحلة الـ 11 من حقل بارس الجنوبي للغاز“.

وأضاف روحاني ”كان سبب هذا التأخير زيادة الضغط في الآبار وحقيقة أنه كان من الأسهل الوصول إليها مع الشركات الفرنسية والصينية، لكنهم غادروا“.

من جانبه، قال وزير النفط بيجن نامدار زنغنه، إنه ”في الأشهر الـ 14 المقبلة، في المرحلة 11 من توسعة حقل بارس الجنوبي للغاز، سيتم حفر 5 آبار وسيتم استخراج 500 مليون قدم مكعب من الغاز في ظل العقوبات“.

وفي كانون الثاني/ يناير الماضي، أعلن زنغنه، أن شركة“CNPC“ الوطنية الصينية للنفط، وشركة توتال الفرنسية انسحبتا بالكامل من عقد تطوير القسم 11 من حقل فارس الجنوبي.

وأكد الوزير الإيراني أن ”بترو بارس“ الإيرانية تملك قدرة تطوير الوحدة الأولى من المرحلة التطويرية الـ11 بحقل بارس الجنوبي (تشمل إنتاج الغاز على غرار ما تقوم به بباقي المراحل)، فيما يتعذر عليها تكنولوجيا وتصميميا تطوير الوحدة الثانية.

وفي منتصف تموز/ يوليو 2017، وقعت وزارة النفط الإيرانية مع شركة توتال الفرنسية اتفاقا بخمسة مليارات دولار لتطوير حقل ”بارس“ الجنوبي للغاز، لكن هذه الشركة انسحبت عقب انسحاب الولايات المتحدة من الاتفاق النووي الموقع مع إيران في أيار/ مايو 2018، وقامت واشنطن بإعادة فرض عقوبات على طهران استهدفت قطاع النفط والطاقة والبنوك وغيرها.

وبعد انسحاب توتال الفرنسية، قالت إيران إن مؤسسة البترول الوطنية الصينية حلت محل شركة ”توتال“ في تشغيل المرحلة 11 من مشروع حقل ”بارس“ الجنوبي.

وقد يوجه تجميد الاستثمارات الصينية الأجنبية في حقل بارس الجنوبي للغاز، ضربة لمساعي إيران الرامية للحفاظ على تمويل مشروعات الطاقة في ظل العقوبات الأمريكية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com