الحكومة الإيرانية تواجه أزمة الكهرباء بتغيير ساعات الدوام الحكومي

الحكومة الإيرانية تواجه أزمة الكهرباء بتغيير ساعات الدوام الحكومي

المصدر: إرم نيوز

لجأت وزارة الطاقة في إيران إلى تغيير ساعات العمل في المؤسسات الحكومية بنحو 22 مقاطعة، وذلك بهدف منع انقطاع التيار الكهربائي المتكرر في صيف كل عام.

ومن المقرر أن يبدأ الدوام في الساعة الـ6:30 صباحاً بدلًا من الـ7:30 على أن ينتهي الساعة الـ1:30 ظهرًا بدلًا من الـ2:30 بعد الظهر.

وقالت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية ”إيسنا“، اليوم الاثنين، إن ”زيادة استهلاك الطاقة في إيران نتيجة استخدام أجهزة التبريد، يثير القلق بالنسبة للإيرانيين مع حلول فصل الصيف وارتفاع درجات الحرارة بشكل كبير لا سيما في المحافظات الجنوبية والوسطى“.

ويبحث مسؤولو الحكومة عن حلول لمنع حدوث الانقطاع المبرمج والمتكرر للكهرباء، كما حدث العام الماضي، وذلك بعد أن شهدت بعض المدن مسيرات، أجبر النظام الإيراني على وقف بيع الكهرباء للعراق وباكستان وأفغانستان بهدف تلبية حاجة مواطنيه.

وتشير الإحصاءات إلى أن التغيير في ساعات العمل في العام الماضي أدى إلى نتائج جيدة، إذ تم توفير حوالي 2000 ميجاوات في عام 2018.

وقال هادي مدقق مدير عام شركة ”توانير“ لتوزيع الكهرباء في إيران، إن ”وزارة الطاقة تحاول تنفيذ خطط الإنفاق الاستهلاكي، من خلال تغيير ساعات العمل في الدوائر الحكومية ومؤسسات الدولة“،  مرجحًا أن يشمل تغيير ساعات العمل 22 مقاطعة، بعد أن وافقت إداراتها على خطة تغيير ساعات الدوام.

وسيبدأ تغيير ساعات الدوام الرسمي يوم السبت المقبل في كل من المحافظات الآتية: ”خوزستان وبوشهر وسيستان وبلوشستان، وجولستان وجيلان وإيلام وهورموزجان وكرمان، وخراسان الجنوبية، وأذربيجان الغربية، وخراسان الشمالية، زنجان، يزد، قم، كردستان، همدان، أردبيل، كرمانشاه، مازندران، سمنان، شهار محل وبختياري“، حسب المتحدث باسم صناعة الكهرباء.

ورجح المتحدث مصطفى رجبي مشهدي، إمكانية إضافة نحو 5 مقاطعات أخرى إلى المقاطعات، التي تم اعتماد خطة تغيير ساعات الدوام الرسمي فيها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com