الجزائر تتهم واشنطن بافتعال أزمة أسعار النفط

الجزائر تتهم واشنطن بافتعال أزمة أسعار النفط

المصدر: الجزائر- من أنس الصبري

أكد الأمين العام للحزب الحاكم في الجزائر، عمار سعداني، أن تعديل الدستور القادم سيكون قبل نهاية شهر إبريل المقبل، وحمل واشنطن وحلفائها بافتعال الأزمة البترولية العالمية.

وجاء تصريح عمار سعداني، على هامش أعمال مؤتمر الاتحاد العام للعمال الجزائريين، أكبر تجمع نقابي في البلاد، وقال إن المؤتمر الـ10 لحزب جبهة التحرير الوطني، سيكون بعد تعديل الدستور، مضيفا أن عقد مؤتمر الحزب يستحيل أن يعقد قبل عملية تعديل الدستور، وأوضح أن التحضيرات التي تجري تشير إلى أن التعديل الدستوري المقبل سيكون قبل شهر إبريل القادم على أكثر تقدير.

من ناحية أخرى، حمل الأمين العام للحزب الحاكم، واشنطن وحلفائها بافتعال الأزمة البترولية العالمية، وبين أن الغرض من وراء ذلك هو ضرب استقرار الدول منتجة للنفط، وهي الجزائر، إيران، روسيا ونيجيريا، وأردف أن واشنطن لديها أغراض من وراء التلاعب بأسعار النفط، وأولها التأثير على استقرار هذه البلدان التي تعتمد على البترول في دعم اقتصادها، خاصة الجزائر التي تعود 95 بالمائة من مواردها المالية من عائدات البترول.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com