هل حسمت مصر الصراع مع تركيا على غاز شرق المتوسط؟ – إرم نيوز‬‎

هل حسمت مصر الصراع مع تركيا على غاز شرق المتوسط؟

هل حسمت مصر الصراع مع تركيا على غاز شرق المتوسط؟

المصدر: محمد إبراهيم - إرم نيوز

شكلت الخطوات الأخيرة التي اتخذتها مصر بشأن حقول الطاقة والغاز في شرق البحر المتوسط، انتصارًا خاصًّا في صراعها مع تركيا حول هذا الملف، حسب مراقبين اعتبروا أن القاهرة تتحرك أكثر فأكثر بعيدًا عن أنقرة.

ودخلت مصر وتركيا في صراع من نوع خاص على مدار الأشهر الماضية بعدما أعلن وزير خارجية تركيا مولود جاويش أوغلو عدم اعتراف بلاده باتفاقية ترسيم الحدود بين مصر وقبرص، واعتزامها التنقيب عن الغاز.

وحققت مصر أكبر اكتشاف للغاز في البحر المتوسط؛ إذ وصل الاحتياطي المؤكد من حقل ظهر المعلن عن اكتشافه عام 2015 إلى 30 تريليون قدم مكعبة.

ومع إعلان مصر أخيرًا الدخول في تحالف ”منتدى غاز شرق المتوسط“ بمشاركة إسرائيل وقبرص واليونان وإيطاليا والأردن والسلطة الفلسطينية على أن يكون مقره العاصمة القاهرة، ظهر الملف وكأن مصر حسمت الصراع فيه لصالحها.

واعتبر مراقبون أن توقيع مصر اتفاقات جديدة مع اليونان وقبرص وإسرائيل، إلى جانب الدخول في تحالف ”منتدى غاز شرق المتوسط“ بمثابة ضربة قاضية في الجولة الأولى من الصراع بين مصر وتركيا في هذا الملف.

نائب رئيس هيئة البترول للاستكشاف والاتفاقيات سابقًا، صلاح حافظ، قال إن مصر نجحت في استقطاب دول التحالف الحالي في المتوسط بسبب اختلافات تركيا مع غالبية تلك الدول، وكذلك موقع مصر الجغرافي الذي يمكنها من تجميع الغاز من السعودية وروسيا ولبنان وقبرص وإيران.

وأضاف حافظ في تصريحات لـ“إرم نيوز“، أن الاحتياطات الكبيرة التي حققها حقل ”ظهر“ وجعل القاهرة تتصدر قائمة الاحتياطات الخاصة بالغاز في المنطقة أسهمت في جذب استثمارات جديدة لها من بضع دول بالمنطقة.

وتوقع أن تحقق مصر أرباحًا كبيرة من إنتاج الغاز خلال الفترة المقبلة، خاصةً أن البنية التحتية لعمليات الاستشكاف تتيح ذلك بصورة كبيرة.

وأوضح الخبير البترولي، جمال القليوبي، أن الصراع بين مصر وتركيا ”لم يحسم بعد“، خاصةً أن تركيا تواصل بحثها عن الغاز وإجراء الدراسات من أجل الدخول في تحالفات وتحقيق اكتشافات جديدة عبر أعمال التنقيب.

وقال القليوبي لـ“إرم نيوز“، إن تركيا دخلت أخيرًا المياه الإقليمية اليونانية والقبرصية لإجراء مسح سيزمي؛ ما يؤكد أنها تواصل العمل على مزاحمة مصر في تلك المنطقة، داعيًا الجهات المعنية إلى سرعة العمل على زيادة الاكتشافات.

ورغم أن احتياطات شرق البحر المتوسط من الغاز تقدر بنحو 1% من الاحتياطات العالمية، فإن احتياطات الغاز بحقل ظهر المصري تقدر بنحو 30 تريليون قدم مكعبة.

وحل في المركز الثاني كأعلى احتياطات حقل ”تامار“ الذي تسيطر عليه حكومة الاحتلال الإسرائيلي والذي تقدر احتياطاته بنحو 10 تريليونات قدم مكعبة، وحقل ليفياثان بنحو 18 تريليون قدم مكعبة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com