إيرانيون يتجولون لبيع البنزين في الشوارع والطرق الرئيسة (صورة)

إيرانيون يتجولون لبيع البنزين في الشوارع والطرق الرئيسة (صورة)

المصدر: مجدي عمر - إرم نيوز

دفعت الأزمات الاقتصادية وتردّي الأوضاع المعيشية المواطنين في إيران لبيع النفط والبنزين بشكل متجوّل في الشوارع والطرق الرئيسة بالعديد من المدن الإيرانية.

ونشر عدد من الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي في إيران صورًا أظهرت لجوء العديد من المواطنين في العاصمة طهران وغيرها من المدن لبيع البنزين؛ في محاولة منهم لإيجاد مصدر رزق في ظل أزمة البطالة وتردّي الأوضاع المعيشية التي يمرون بها.

وكشفت تعليقات روّاد مواقع التواصل الإيرانيين أن بائعي البنزين المتجولين يشترون كميات من البنزين من محطات الوقود، إذ يقومون ببيعها بسعر أغلي في الأماكن النائية عن محطات البنزين كالطرق الرئيسة.

وينتشر بائعو البنزين بشكل ملحوظ في مدن إيران الجنوبية؛ وبالأخص في بندرعباس، وسيستان وبلوشستان فضلًا عن العاصمة طهران.

وفي سياق متصل، شهدت إيران في الآونة الأخيرة تصاعد عمليات تهريب الوقود، إذ سجلت المناطق الحدودية في إيران عمليات بيع وشراء لبطاقات الوَقود بشكل غير مسبوق، لا سيما في محافظة سيستان وبلوشستان المتاخمة للحدود مع باكستان.

واعتبرت تقارير لوسائل إعلام أن الطفرة الكبيرة التي سجلها مهربو الوَقود في إيران خلال الأشهر الأخيرة، جاءت لتعويض خسائر قيمة العملة في ظل التراجعات التي تشهدها الأسواق.

وكان وزير النفط الإيراني ”بيجن زنجنه“ صرَّح في وقت سابق أن تصاعد أزمة تهريب الوَقود من إيران إلى الخارج يرتبط بتذبذ أسعار العملات الأجنبية أمام العملة المحلية.

View this post on Instagram

. از چندی پیش پدیده ناهنجار بنزین فروشی در سطح خیابان‌ها و کنار بزرگراه‌های تهران به چشم می‌خورد. فروشندگان متخلف با خرید بنزین آزاد از جایگاه‌های سوخت و فروش آن در ظرف‌های پلاستیکی با قیمتی بالاتر به خودروها و موتورهای گذری در معابر نه تنها چهره ناهنجاری به شهر می‌دهند بلکه محیطی نا ایمن برای شهروندان به وجود می‌آورند. دیده شده است که باندهای بنزین فروشی خیابانی بارها با ماموران سد معبر که سعی در بازداشتن افراد از این کار پرخطر داشته اند درگیر شده اند./میزان #خبر_جنوب

A post shared by روزنامه خبرجنوب (@khabarnewspaper) on

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة