اقتصاد

اليابان تستأنف استيراد النفط الإيراني
تاريخ النشر: 26 يناير 2019 7:55 GMT
تاريخ التحديث: 26 يناير 2019 7:57 GMT

اليابان تستأنف استيراد النفط الإيراني

أكد مسؤول في شركة النفط الوطنية الإيرانية، اليوم السبت، أن اليابان استأنفت بالفعل عملية استيراد النفط الخام الإيراني. وتعد اليابان، وفقًا للمسؤول، رابع أكبر مستورد للنفط الإيراني في آسيا، مشيرًا إلى أن بلاده باعت اليابان شحنة من النفط، ومن المتوقع وصولها خلال شهر شباط/ فبراير المقبل. ونقلت وسائل إعلام إيرانية، عن "عبدالناصر همتي" محافظ البنك المركزي، أن سلطات بلاده، أجرت محادثات مع الصين، وكوريا الجنوبية، والهند، وتركيا، واليابان، لتصدير النفط، وتلقي الأموال من هذه الدول. وفقًا لوسائل الإعلام، فإنه "يمكن لهذه البلدان شراء النفط من إيران لمدة 180 يومًا"، حيث كان شراء النفط الياباني من إيران طبقًا للإعفاء الذي أعلنت

+A -A
المصدر: إرم نيوز

أكد مسؤول في شركة النفط الوطنية الإيرانية، اليوم السبت، أن اليابان استأنفت بالفعل عملية استيراد النفط الخام الإيراني.

وتعد اليابان، وفقًا للمسؤول، رابع أكبر مستورد للنفط الإيراني في آسيا، مشيرًا إلى أن بلاده باعت اليابان شحنة من النفط، ومن المتوقع وصولها خلال شهر شباط/ فبراير المقبل.

ونقلت وسائل إعلام إيرانية، عن ”عبدالناصر همتي“ محافظ البنك المركزي، أن سلطات بلاده، أجرت محادثات مع الصين، وكوريا الجنوبية، والهند، وتركيا، واليابان، لتصدير النفط، وتلقي الأموال من هذه الدول.

وفقًا لوسائل الإعلام، فإنه ”يمكن لهذه البلدان شراء النفط من إيران لمدة 180 يومًا“، حيث كان شراء النفط الياباني من إيران طبقًا للإعفاء الذي أعلنت عنه الولايات المتحدة في نوفمبر الماضي مع دخول العقوبات حيز التنفيذ ضد طهران“.

ومن المتوقع أن تصل شحنة النفط الإيراني إلى اليابان في التاسع من شباط/فبراير المقبل، وفقًا لما ذكر ”تاكاشي تسوكيوكا“ رئيس رابطة البترول اليابانية.

وقال ”تسوكيوكا“:“إن المصافي اليابانية ستواصل رفع النفط من إيران حتى آذار/مارس بعد الحصول على إعفاء من العقوبات الأمريكية على واردات الخام في نوفمبر“، مبينًا أن ”صناعة تكرير النفط اليابانية ستواصل مطالبة حكومتها بالسعي إلى تمديد عقوبات الولايات المتحدة بعد انتهاء الاعفاء المبدئي الذي استمر 180 يومًا في مايو“.

ورجح أن ”تتمكن شركات التكرير اليابانية من تأمين إمدادات بديلة من دول شرق أوسطية أخرى، نظرًا لعلاقاتها الودية، حتى إذا لم يتم تمديد الإعفاء“.

وقال ”تسوكيوكا“، الذي يعمل أيضًا كرئيس لشركة ادميتسو اليابانية، إن شركة اديمتسو كوسان تعتزم شراء ما تبقى من كمياتها التعاقدية من النفط الإيراني بين فبراير ومارس.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك