استطلاع رأي: قطاع النفط العالمي يستعيد ثقته عام 2019 

استطلاع رأي: قطاع النفط العالمي يستعيد ثقته عام 2019 

المصدر: إرم نيوز

أظهر استطلاع رأي أجرته شركة نرويجية متخصصة، أن قطاع النفط العالمي سيستعيد ثقته في عام 2019 للمرة الأولى منذ نحو 5 سنوات وهو ما تجلى في النظرة التفاؤلية لمعظم مسؤولي القطاع وخططهم لزيادة الإنفاق.

وحسب وكالة ”بلومبرغ“ الاقتصادية، خلص الاستطلاع الذي قامت به شركة ”دي ان في“، إلى أن ”حوالي 70% من المديرين التنفيذيين في الصناعة النفطية متفائلين تجاه احتمالات نمو القطاع في العام الجاري، وذلك في أفضل توقع لهم منذ عام 2014“.

وأشارت الوكالة التي أوردت الاستطلاع، إلى أن ”معدَّل الثقة في أوساط الصناعة النفطية هو الآن بالمستوى ذاته الذي كان عليه عام 2010 عندما قفز متوسط سعر النفط إلى حوالي 95 دولارًا للبرميل؛ أي أعلى بنحو 50% مما هو عليه الآن.“

وقالت إن ”الاستطلاع كشف أن حوالي 70% من المديرين التنفيذيين في الصناعة النفطية، يخططون لزيادة الإنفاق الرأسمالي هذا العام في حين أكدت شركات كثيرة أنها الآن في وضع تنافسي على الرغم من تفاقم حالة التقلبات في السوق النفطية بسب الأوضاع الجيوسياسية.“

ووفقًا لوكالة ”بلومبرغ“، فإن ”هناك بعض المخاطر لمثل تلك التوقعات المتفائلة مثلما حدث قبل بضع سنوات عندما ارتفع الإنفاق الرأسمالي بشكل كبير قبل أن تنخفض الأسعار عام 2014 ويؤدي إلى هبوط كبير في أرباح الشركات النفطية“، لافتة إلى أن ”الركود أرغم معظم الشركات على خفض الإنفاق“.

 وأفادت بأنه ”في عام 2016 أعلن نحو 41% من مديري الشركات في استطلاع، أن ترشيد التكاليف هو أولوية لديهم، في حين قال حوالي 21% في الاستطلاع الأخير إن ترشيد التكاليف هو أولوية رغم وصول أسعار النفط إلى أكثر من 60 دولارًا للبرميل“.

وقال تقرير شركة ”دي ان في“، إن ”السؤال الرئيس الآن، هو هل ستعود الشركات النفطية إلى مرحلة ترشيد الإنفاق؟، الحقيقة أن هناك مؤشرات على أن ذلك يمكن أن يحدث.“

من ناحيته، قال ميف هوفيم المدير التنفيذي لشركة ”دي ان في“، ”اعتقد أن آفاق النمو للصناعة النفطية هي مهمة جدًّا؛ لأنها تعني مزيدًا من الاستثمارات، وقد أظهر الاستطلاع، أن المسؤولين في القطاع لديهم الثقة بأنه سيكون هناك طلبٌ على النفط والغاز.“

يشار إلى أن استطلاع الرأي الذي أجرته شركة ”دي ان في“، شمل 791 مديرًا تنفيذيًّا في صناعة النفط والغاز في العالم، بينما أجري في شهري تشرين الأول/أكتوبر، وتشرين الثاني/نوفمبر الماضيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com