وزير النفط السعوي: “أنا متفائل”

وزير النفط السعوي: “أنا متفائل”

كان لقاء الصحفيين أمس بوزير البترول السعودي علي النعيمي مفاجأة إلى حد ما، فقد بدا الوزير مسترخيا وهادئا رغم كل ما تمر به الأسواق من صعود وهبوط في أسعار النفط، وعبر عن ذلك عندما قال لهم “أنا في قمة السعادة”.

فالصحفيون كانوا ينتظرون لساعات طويلة في ردهة الفندق، وصول الوزير حتى يجيب عن أسئلتهم بخصوص توقعاته ورأيه عن السوق والأسعار، والاجتماع القادم لمنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك).

ولكن الوزير بدلاً من كل هذا تحول إلى صحفي وبدأ بطرح الأسئلة على الصحفيين، الذين استقبلوه بسؤال عن ماذا ستفعل أوبك.

وقال النعيمي لهم: “سنين طويلة وأنتم تسألون الأسئلة، والآن جاء دوري لأطرح أنا عليكم الأسئلة، ما الذي يجب أن نفعله نحن؟”.

وتسبب هذا السؤال في صدمة للكثير من الصحفيين، الذين لم يعرفوا ماذا سيقولون له، فرد أحدهم “لا ندري”.

فأجابه النعيمي ضاحكا: “إذا أنتم لا تدرون فأنا لا أدري أيضا”. وبدا الوزير ليلة أمس باسما وهادئا، رغم أن السوق تعيش في قلق مستمر حيال الأسعار منذ شهر سبتمبر (أيلول) الماضي، حتى فقدت 30 في المئة من قيمتها بين يونيو (حزيران)، ونوفمبر (تشرين الثاني) .

وقال النعيمي إنه لا يتوقع أن يكون اجتماع منظمة أوبك المنتظر يوم الخميس المقبل صعباً، وقال للصحفيين: “لماذا سيكون صعبا؟”.

وواجه أحد الصحفيين الوزير بأن هناك فائضاً في السوق، فهل ستقوم أوبك بخفض مليون برميل يومياً من إنتاجها، كما اقترحت بعض الدول فرد عليه النعيمي مازحاً: “هل أستطيع أن أنشر هذا التصريح على لسانك؟”.

وتابع: “هذه ليست المرة الأولى التي تشهد فيها السوق فائضا في المعروض”. فسأله أحد الصحفيين «هل هذا يعني أن هناك فائضا؟” فأجابه الوزير: “أنا لا أعلم حقيقة إذا ما كان هناك فائض”.

وتتوقع أوبك أن يكون هناك فائض يومي قدره مليون برميل، فيما تتوقع جهات كثيرة في السوق أن الفائض وصل إلى 1.5 مليون برميل.

وأوضح وزير الطاقة القطري السابق عبد الله العطية لـ”الشرق الأوسط” هذا الأسبوع، أن الفائض قد يصل إلى 2 مليون برميل يوميا.

ورداً على سؤال بخصوص توقعاته بعودة الأسعار للصعود مجدداً، قال الوزير: “الأسعار تصعد وتهبط وتحددها السوق”.