مسؤول إيراني: نريد التخلص من الدولار لأن أموال بيع نفطنا لم نستلمها

مسؤول إيراني: نريد التخلص من الدولار لأن أموال بيع نفطنا لم نستلمها

المصدر: طهران- إرم نيوز

قال كبيرمساعدي وزير الخارجية الإيراني حسين شيخ الإسلام، الثلاثاء، إن طهران تعمل على التخلص من الدولار الأمريكي في جميع المعاملات التجارية مع الدول الأخرى، مشيرًا إلى أن “بلاده لم تستلم أموال بيعها للنفط للدول المشترية”.

وأوضح شيخ الإسلام بحسب ما نقلت عنه وكالة أنباء “فارس نيوز”، أن السياسة العامة لإيران قائمة على إزالة الدولار الأمريكي من جميع التبادلات المالية، وإننا نعمل مع الدول المجاورة بالخصوص في التخلص من هذه العقبة”.

واعتبر أن إبعاد الدولار عن المعاملات التجارية مع العالم سيزيل الكثير من العقوبات أمام إيران، وقال “لقد وافقت طهران وموسكو ودلهي وأنقرة وبعض الدول الأخرى على إزالة الدولار الأمريكي من تعاملاتها كجزء من الجهود الرامية إلى توسيع علاقاتها التجارية للتغلب على ضغوط واشنطن المتزايدة”.

وأعلنت إدارة دونالد ترامب في 5 نوفمبر الماضي أن الصين والهند وإيطاليا واليونان وكوريا الجنوبية وتايوان واليابان وتركيا حصلت على إعفاءات من العقوبات لمدة مؤقتة.

وقال كبير مستشاري وزير الخارجية الإيراني إن “ايران تعمل على الائتمان مع العديد من الدول، وكل أموال ايران النفطية لا تزال في دول المشتري كاعتمادات ونواصل العلاقات التجارية من خلال صندوق مشترك للمقايضة” في اشارة الى الآلية التي تعتزم الدول الأوربية إطلاقها مع إيران التي تستثني الدول من العقوبات الامريكية، وتستخدم للهروب من العقوبات الثانوية.

ومضى شيخ الإسلام يقول إن قضية إعادة التزود بالوقود للطائرات الإيرانية في تركيا ولبنان لن تسبب أي مشكلة في الرحلات الإيرانية إلى تلك الدول.

وقال: “سيكون لدى إيران رحلات عبور بين دمشق وطهران ولبنان، لذلك لن تكون هناك مشكلة في هذا الصدد، كما انه لن تكون هناك مشكلة في تركيا أيضا. قد يكون من الصعب التزود بالوقود، لكن إيران ستجد طريقة”.

وفي أوائل تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، لم يُسمح لبعض طائرات الإيرانيين بالتزود بالوقود في مطارات اسطنبول التركية ومطار رفيق الحريري اللبناني. كما حذرت شركات النفط الدولية العاملة في مطار بيروت من تأجيج شركات الطيران التي تأثرت بالجزاءات الأمريكية الأخيرة ضد إيران.

وقالت الولايات المتحدة إنها ستفرض عقوبات على أي شركة أمريكية أو أجنبية تواصل التعامل مع إيران مما دفع بعض شركات الطيران الكبرى بما فيها الخطوط الجوية الفرنسية وشركة الخطوط الجوية الكورية وشركة الخطوط الجوية البريطانية إلى وقف الرحلات إلى إيران.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع