إيران تقول إنها وجدت مشترين لنفطها رغم العقوبات – إرم نيوز‬‎

إيران تقول إنها وجدت مشترين لنفطها رغم العقوبات

إيران تقول إنها وجدت مشترين لنفطها رغم العقوبات

المصدر: إرم نيوز

قال النائب الأول للرئيس الإيراني، إسحاق جهانغيري، اليوم الأحد، إنّ بلاده وجدت عملاء جددًا لشراء النفط الإيراني، على الرغم من العقوبات الأمريكية التي ستدخل حيز التنفيذ، في الرابع من تشرين الأول/نوفمبر القادم.

وأوضح جهانغيري في تصريحات صحفية نقلتها وسائل إعلام رسمية، ”لقد وجدنا عملاء جددًا للنفط الإيراني، وما زلنا نواصل التصدير“، مشيرًا إلى أنّ تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب بقدرة السعودية على تعويض صادرات النفط الإيرانية ”خطأ جسيم“.

وتابع، أنّ ”ترامب مخطئ باعتقاده أن السعودية ستتمكن من استبدال حصة إيران المفقودة من الخام في السوق العالمية“.

وفي إشارة إلى العقوبات الأمريكية ضد قطاع النفط وغيره، قال إنّ ”هدف العدو هو تقليل مصادر دخل البلاد في الحرب الاقتصادية الحالية ضد إيران“، مبينًا أنّ ”انخفاض حصة إيران في سوق النفط العالمية هو السبب وراء الارتفاع الأخير في أسعار النفط“.

وفي أيار/مايو الماضي، أعلن ترامب انسحابه من الاتفاق النووي بين الدول الغربية وطهران، متعهدًا باستعادة العقوبات على صادرات النفط الإيرانية، في الرابع من الشهر المقبل.

وصدّرت إيران ما لا يقل عن 2.5 مليون برميل يوميًا من النفط الخام، في أبريل/نيسان الماضي، قبل أن يسحب ترامب الولايات المتحدة من الصفقة.

ومؤخرًا، أعلنت إيران أن جمهورية كوريا، وهي إحدى أكبر الدول المستهلكة للنفط في البلاد، أوقفت وارداتها من إيران.

والأسبوع الماضي، قال وزير البترول الإيراني بيجن نامدار زانغنه، إنّ المملكة العربية السعودية لن تكون قادرة على استبدال حصة إيران من النفط في السوق العالمية.

وجاءت تصريحات زانغنه، ردًا على التصريحات الأخيرة لولي العهد السعودي، الأمير محمد بن سلمان، بأن بلاده والمنتجين الآخرين، رفعوا بالفعل إنتاجهم من النفط الخام ليحلوا محل حصة إيران من صادرات النفط في السوق.

وقال الوزير الإيراني، إنّ ”مثل هذه التصريحات يمكن أن ترضي فقط السيد (دونالد) ترامب“، مضيفًا أن “ لا السعودية، ولا أي منتج نفط آخر لديه القدرة على استبدال النفط الإيراني“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com