اقتصاد

تهريب الوقود ينعش تجارة تأجير الحمير في إيران
تاريخ النشر: 02 أكتوبر 2018 14:32 GMT
تاريخ التحديث: 02 أكتوبر 2018 14:33 GMT

تهريب الوقود ينعش تجارة تأجير الحمير في إيران

في ظل ارتفاع معدلات البطالة في البلاد، لاسيما في المناطق الحدودية، يتقاضى أبناء هذه المنطقة أجرًا من أعمال التهريب باستخدام الحمير.

+A -A
المصدر: ندى حمدي – إرم نيوز

أدى تصاعد نشاط تهريب الوقود عبر الحدود الإيرانية إلى انتعاش تجارة تأجير الحمير، التي يستخدمها المهربون لنقل الوقود؛ إذ بلغت قيمة تأجير الحمار في اليوم 7 ملايين ريال، وفق تقارير إعلامية.

وفي الآونة الأخيرة، عمل المهربون على استغلال الحمير لنقل البضاعة عبر حدود مدينة سراوان الإيرانية، بحسب موقع صحيفة ”هفت صبح“ الإيراني.

وأوضح الموقع الإيراني أن المهربين يضعون الوقود في زجاجات الصودا الفارغة، ثم يضعونه على الحمير، ويمرون في المناطق الجبلية ليبيعونه في نهاية المطاف بأسعار وصفها بالخيالية.

وفي ظل ارتفاع معدلات البطالة في البلاد، لاسيما في المناطق الحدودية، يتقاضى أبناء هذه المنطقة أجرًا من أعمال التهريب باستخدام الحمير.

ويقول مواطن من مدينة سراوان (لم يكشف عن اسمه) إنه يتم تأجير الحمير بمعدل يومي يصل إلى 7 ملايين ريال، حيث ارتفعت أسعار الإيجارات في هذه المنطقة؛ بسبب نشاط تجارة الوقود في المناطق الحدودية.

وأضاف أن مستخدمي الحمير في عملية النقل عبر الحدود حققوا ثراءً كبيرًا في وقت قصير جدًا، ما جعل العديد من المواطنين يلجؤون إلى هذا النوع من التجارة.

وقال: إن المنطقة تخضع إلى مراقبة من جانب المهربين، وهذا سيؤدي إلى مشاكل أمنية، مشيرًا إلى أن الحكومة إذا خلقت وظائف للشباب في المنطقة وبشكل قانوني سيتم تجنب الكثير من تلك المشاكل.

وأنهى المواطن حديثه بأن وجود الحمير في المنطقة سيخلق مشاكل صحية وأمراضًا متعددة، مضيفًا أنه من الأفضل تقنين تلك التجارة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك