3 سيناريوهات أمام ”الأوبك“ بشأن أسعار النفط

3 سيناريوهات أمام ”الأوبك“ بشأن أسعار النفط

واشنطن- طرح معهد التمويل الدولي ثلاثة سيناريوهات أمام منظمة الدول المصدرة للنفط ( أوبك) في الاجتماع المقرر يوم 27 من الشهر الجاري، لبحث ما إذا كانت ستعدل حجم الإنتاج الذي تستهدفه، وهو 30 مليون برميل يوميا بحلول مطلع العام المقبل، بينما يحث بعض أعضاء المنظمة على إجراء تخفيضات عاجلة في الإنتاج لرفع أسعار النفط العالمية مرة أخرى فوق 100 دولار للبرميل.

وقال المعهد إن حالة التدافع للحصول على حصة في السوق بين أعضاء أوبك، على حساب استقرار الأسعار، كشفت انهيار الانضباط الذي ساد في الماضي كان بمثابة القوة الدافعة التي جمعت دول المنظمة.

وتشير بيانات أوبك إلى أن إمدادات المعروض من المنظمة، بلغت نحو 30.72 مليون برميل يوميا في الشهر الماضي، تراجعا من 30.84 مليون برميل يوميا في الشهر السابق عليه.

وأضاف التقرير أن دول أوبك ستدخل الاجتماع المقرر عقده في فيينا وليس لديهم استراتيجية واضحة لكبح الإنتاج لرفع الأسعار.

وكشف المعهد عن ثلاثة سيناريوهات محتملة يمكن أن تظهر خلال الاجتماع، الأول، أن يحدث هناك اتفاق على سحب ما لا يقل عن 1.5 مليون برميل يوميا من السوق خلال الأشهر القادمة، ويتفق الأعضاء على ”تقاسم العبء“ ويلتزمون بهذه الصيغة بها على الأقل حتى عام 2015.

ويوضح التقرير أنه في هذه الحالة، ستعاود أسعار النفط الارتفاع بسرعة نحو 100 دولار للبرميل أو ربما أعلى.

أما السيناريو الثاني، يتمثل في وجود اتفاق على الهدف ولكن لا يوجد اتفاق ملموس على صيغة ”تقاسم العبء“، وفي هذه الحالة سوف تتجاهل الأسواق الإعلان وتمضي قدما في مسارها الحالي مع احتمال مزيد من انخفاض الأسعار.

والاحتمال الثالث، لا يوجد اتفاق وينتهي الاجتماع بشكل عاصف، وفي هذه الحالة يمكن أن تنخفض الأسعار أكثر وتظل ضعيفة على المدى المتوسط.

يذكر أن أوبك تنتج نحو ثلث الاحتياج العالمي من النفط، وتأسست في سبتمبر/ أيلول عام 1960في بغداد، باتفاقية وقعها العراق وإيران والكويت والسعودية وفنزويلا، ثم انضمت بقية الدول الأعضاء تباعا.

وتضم أوبك حاليا العراق، وإيران، والسعودية، والإمارات، وأنجولا، والكويت، وقطر، وفنزويلا، والإكوادور، وليبيا، والجزائر، ونيجريا.

وقدرت صحيفة“ الفايننشال تايمز“ البريطانية في وقت سابق من الشهر الماضي أن منظمة البلدان المصدرة للنفط (أوبك) ستفقد 200 مليار دولار (أي 20%) من إيراداتها البالغة مؤخرا تريليون دولار في العام، إذا تراجعت أسعار النفط الخام إلى 80 دولارا للبرميل.

ومعهد التمويل الدولي هو مؤسسة عالمية تضم أكثر من 470 مؤسسة مالية، وتتمثل مهمته في دعم الصناعة المالية والإدارة الحكيمة للمخاطر، ويضم في عضويته البنوك المركزية العالمية والبنوك الدولية الكبرى وشركات التأمين، وصناديق التقاعد، ومديري الأصول وصناديق الثروة السيادية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com