مؤسسة النفط الليبية تثني على قرار حفتر ”تغليب مصلحة الوطن“ عبر إعادة الموانئ

مؤسسة النفط الليبية تثني على قرار حفتر ”تغليب مصلحة الوطن“ عبر إعادة الموانئ

المصدر: رويترز

أثنت المؤسسة الوطنية للنفط في ليبيا، اليوم الأربعاء، على قرار الجيش الوطني الليبي الذي يقوده المشير خليفة حفتر ”بوضع مصلحة الوطن فوق كل شيء“ عبر إعادة الموانئ.

وقالت المؤسسة التي مقرها طرابلس، إن أربعة مرافئ لتصدير النفط أُعيد فتحها بعد أن سلمتها فصائل في شرق البلاد إلى المؤسسة.

وذكرت المؤسسة في بيان، أنه تم رفع حالة القوة القاهرة، وهي إعفاء قانوني من الالتزامات التعاقدية، عن موانئ رأس لانوف والسدرة والزويتينة والحريقة.

وأضافت ”عمليات الإنتاج والتصدير ستعود إلى المستويات الطبيعية تدريجيا خلال الساعات القليلة القادمة“.

وجرى إغلاق الموانئ الشهر الماضي في خضم صراع بين فصائل متناحرة للسيطرة عليها، مما تسبب في انخفاض إنتاج ليبيا من النفط 850 ألف برميل يوميا.

وأُغلق رأس لانوف والسدرة حين هاجم مسلحون مناوئون للجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر الميناءين في 14 يونيو حزيران.

وتم دحر الهجوم بعد أسبوع، لكن مسؤولين في شرق البلاد متحالفين مع حفتر أوقفوا العمليات في المرفأين وكذلك في الزويتينة والحريقة، قائلين إنهم سيتولون السيطرة على الصادرات عبر مؤسسة وطنية للنفط منافسة في الشرق.

وأكد حرس المنشآت النفطية في الشرق ورئيس المؤسسة الوطنية للنفط المنافسة فرج سعيد إعادة فتح الموانئ، غير أن سعيد أبلغ رويترز أن رأس لانوف والسدرة اللذين تضررا من جولات قتال متكررة يحتاجان لأعمال صيانة.

وأضاف أن ميناءي الزويتينة والحريقة مفتوحان الآن أمام أي ناقلات لديها عقود.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com