أوبك والمستقلون يناقشون زيادة الإمدادات بنحو مليون برميل يوميًا

أوبك والمستقلون يناقشون زيادة الإمدادات بنحو مليون برميل يوميًا

المصدر: رويترز

قالت مصادر مطلعة، إن السعودية وروسيا ستناقشان زيادة إنتاج النفط من داخل منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) وخارجها بنحو مليون برميل يوميًا في تخفيف للقيود المفروضة منذ 17 شهرًا على الإمدادات.

وقالت المصادر، إن زيادة بنحو مليون برميل يوميًا سيكون من شأنها الوصول بمستوى الامتثال لقيود الإمدادات العالمية إلى 100%، انخفاضًا من نحو 152%.

وأشارت المصادر إلى أن المباحثات الأولية يقودها وزيرا طاقة السعودية وروسيا في سان بطرسبرج هذا الأسبوع إلى جانب نظيريهما الإماراتي الذي تتولى بلاده رئاسة أوبك هذا العام.

جميع الخيارات مطروحة

وقال وزير الطاقة الروسي ألكسندر نوفاك اليوم الجمعة، إن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) والدول المنتجة من خارجها ستناقش جميع المقترحات خلال اجتماع الشهر المقبل.

كان نوفاك يرد على سؤال حول احتمال زيادة إنتاج النفط بمقدار مليون برميل يوميا.

وقال نوفاك أيضا إن روسيا ستلتزم بشكل كامل بتعهداتها في اتفاق خفض إنتاج النفط خلال مايو أيار بعدما لم تحقق التزاما بنسبة مئة بالمئة خلال مارس آذار وأبريل نيسان.

تحرك جماعي

وفي سياق متصل،  قال كيريل ديمترييف رئيس صندوق الاستثمار المباشر الروسي اليوم الجمعة، إن بلاده قد تتحرك مع السعودية من أجل الحيلولة دون المزيد من الارتفاع في أسعار النفط.

وأبلغ ديمترييف، وهو أحد مهندسي الاتفاق المشترك بين موسكو ومنظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك) لخفض الإنتاج، رويترز بأن اتخاذ إجراء مشترك ومنسق سيكون منطقيًا.

تأتي تلك التصريحات في الوقت الذي وصل فيه وزير الطاقة السعودي خالد الفالح إلى سان بطرسبرج لإجراء مباحثات مع نظيره الروسي ألكسندر نوفاك.

كما التقى الفالح بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين على هامش أكبر مؤتمر اقتصادي في روسيا بحضور عدد آخر من التنفيذيين والمسؤولين الأجانب.

وأبلغ ديمترييف تلفزيون رويترز قائلًا ”روسيا استفادت حقًا من هذا الاتفاق مع السعودية وقد تلقت موازنتنا دخلًا إضافيًا من الاتفاق بلغ ثلاثة تريليونات روبل (48.7 مليار دولار)“.

أضاف ”ما من شك في أن روسيا والسعودية ستستمران في هذا التعاون الاستراتيجي“.

وتابع: ”القضايا الحالية بخصوص إيران ودول أخرى قد تفرز ارتفاعًا في أسعار النفط. ومن ثم فإن الإجراء المنسق لتجنب ارتفاع أسعار النفط من أجل ضمان وجود توازن سوقي كافٍ هو بكل تأكيد أمر منطقي“.

وساعد ديمترييف في هندسة الاتفاق الحالي الذي اتفقت روسيا وأوبك بموجبه على خفض الإمدادات بمقدار 1.8 مليون برميل يوميًا اعتبارًا من بداية عام 2017.

ويجتمع وزراء أوبك والمنتجون المستقلون في فيينا يومي 22 و23 يونيو حزيران، ومن المنتظر اتخاذ القرار النهائي حينئذ.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com