النفط والطاقة

هلع في صنعاء بسبب انقطاع الوقود
تاريخ النشر: 13 أكتوبر 2013 15:43 GMT
تاريخ التحديث: 13 أكتوبر 2013 15:49 GMT

هلع في صنعاء بسبب انقطاع الوقود

هلع في صنعاء بسبب انقطاع الوقود

سعر جالون البترول يصل في بعض المحافظات اليمنية إلى ضعف قيمته الحقيقية بسبب إقبال الناس الكثيف للشراء وقلة الكمية.

+A -A

 

صنعاء- (خاص) من سفيان جبران

تصطف طوابير من السيارات أمام محطات الوقود في العاصمة صنعاء وعدد من المحافظات اليمنية في انتظار تعبئة البترول والديزل.

 

وبصعوبة يحصل المواطنون على الوقود بسبب الشح الناتج عن تقطعات قبلية تمنع دخول الشاحنات في محيط المدن، إلى جانب تفجير أنابيب النفط بين الفينة والأخرى في مأرب.

 

وأوضح مصدر في وزارة النفط لموقع إرم أن هذه الأزمة جاءت بسبب “ الانفلات الأمني وتقطعات قبلية تقف خلفها دوافع سياسية“.

 

وأضاف المصدر ”وزير النفط، ومدير شركة النفط المعنية بتسويق النفط في اليمن مسافران، وبقية المسؤولين في الوزارة ممنوعون من التصريح لأي وسيلة إعلامية“.

 

ووصل سعر جالون البترول في بعض المحافظات إلى ضعف قيمته الحقيقية بسبب اقبال الناس الكثيف للشراء وقلة الكمية.

 

وقال المحلل السياسي علي الفقيه لموقع إرم إن ”أزمة النفط لا تنفصل عن المشهد العام في البلد وتندرج ضمن الصراعات القائمة بين الأطراف السياسية، وهي إحدى تبعات الفترة الانتقالية التي تدهورت فيها ما تبقى من هيبة الدولة وظهور مراكز قوى جديدة اعتادت على الارتزاق من هذه الأعمال التخريبية“.  

 

لكن الفقيه حمل حكومة الوفاق سبب الفشل، معتبرا سفر عدد من الوزراء لقضاء إجازة العيد خارج البلد تعكس حالة اللامبالاة في طريقة تعاملهم مع مسؤولياتهم تجاه رعاية مصالح الناس.

 

ويطالب المواطنون المسؤولين بإيجاد حل عاجل لأزمة المشتقات النفطية أو الالتحاق بطوابير الانتظار أمام المحطات ومحلات الغاز.

 

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك