معارضة تركية تنتقد بقاء الحكومة بعد فاجعة المنجم

معارضة تركية تنتقد بقاء الحكومة بعد فاجعة المنجم

المصدر: إرم- (خاص) من اسكندر إبراهيم

صرّحت رئيسة الحزب الديمقراطي الشعبي ”صباحات تونجال“ في أول تعليق لها على فاجعة منجم سوما التي أودت بحياة 282 عاملا أن هذه الحادثة لو وقعت في بلد آخر لتسبّبت في استقالة الحكومة على الفور.

وأضافت تونجال في تصريحات للصحفيين عقب زيارتها للمصابين الناجين من فاجعة المنجم أن هذه الواقعة أليمة للغاية، وأنها تعتبر بحق مجزرة كبرى، مشيرة إلى أن تركيا لم تشهد واقعة أليمة بهذا الحجم.

ولفتت تونجال إلى أن هذه المصيبة لو وقعت في بلد آخر لأعلنت الحكومة عن مسوؤليتها واستقالتها على الفور، أو على الأقل أعلن وزير العمل والضمان الاجتماعي مسؤوليته عنه، إلا أن هذا الأمر لم يحصل في تركيا.

وأشارت تونجال إلى أن الحكومة تقول إنها تجري اختبارا بشكل مستمر لمعايير الأمن والسلامة في المنجم المنكوب، وأن آخر اختبار كان في شهر يناير/ كانون الثاني الماضي، حيث صرحت وقتها أن المنجم آمن ولا يحتوي على أي مخاطر، مشددة على أن الحكومة مسؤولة بشكل كامل عن هذه الفاجعة وعليها تحمّل تبعاتها.

وأشار النائب البرلماني عن حزب الشعب الجمهوري، بزعامة كمال كليجداراوغلو، في مدينة مانيسا ”أوزجور أوزال“، إلى أنهم تقدموا باستجواب إلى البرلمان لبحث مدى سلامة وأمان عمال المناجم؛ إلا أن المجلس رفض طلب الاستجواب قبل عشرين يومًا.

كما طلب حزب السلام والديمقراطية أيضا استجوابا إلى مجلس الشعب لبحث هذه المسألة، إلا أن المجلس بأغلبية حزب العدالة والتنمية الحاكم رفض قبول الاستجواب.

ورفض رئيس الحكومة التركية، رجب طيب أردوغان، تحمل حكومته لأي مسؤولية في هذه المأساة، وقال إن: ”حوادث العمل تقع في كل مكان في العالم“، لكنه دعا إلى تحقيق موسع في أسباب الحادث، فيما دعا قادة النقابات وزير العمل والطاقة إلى الاستقالة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com