"بيتكوين" أولا.. الاتحاد الأوروبي يلاحق العملات المشفرة "غير الخضراء"
"بيتكوين" أولا.. الاتحاد الأوروبي يلاحق العملات المشفرة "غير الخضراء""بيتكوين" أولا.. الاتحاد الأوروبي يلاحق العملات المشفرة "غير الخضراء"

"بيتكوين" أولا.. الاتحاد الأوروبي يلاحق العملات المشفرة "غير الخضراء"

كشف موقع "بوليتيكو" الأمريكي، أن الاتحاد الأوروبي يستعد لملاحقة العملات المشفرة غير الخضراء (التي لا تعتبر صديقة للبيئة)، مشيرا إلى أن بيتكوين ستكون أول المستهدفين.

وذكر الموقع أن مسودة وثيقة مكونة من 22 صفحة اطّلع عليها، أظهرت أن الاتحاد الأوروبي يعتزم إدراج بيتكوين، العملة المشفرة الأكثر شهرة في العالم، ضمن مخطط لتصنيف العملات الرقمية وفقا لكفاءتها في استخدام الطاقة، يتم طرحه عام  2025.

وأشار الموقع إلى أن المخطط الأوروبي يهدف إلى حث الشركات المشفرة على التخلص من ممارسات التعدين التي تستهلك طاقة كثيفة، قد تعادل ما تستهلكه دولة كاملة.

وأوضح أن مسؤولين حول العالم رحبوا هذا الشهر بإعلان إثيريوم، ثاني أكثر العملات المشفرة قيمة في العالم، التحول إلى برامج معالجة أكثر صداقة للبيئة.

وأعلنت إثيريوم، التي تمتلك بصمة كربونية مماثلة لتلك الموجودة لدولة سريلانكا، أنها ستقوم بإنشاء بنية تحتية جديدة كليا من المفترض أن تخفض استهلاكها للطاقة بنسبة 99.95%، حيث ستتخلص من فكرة التعدين بشكل مطلق.

وفي المقابل، لا تمتلك بيتكوين خططا للسير على درب إثيريوم.

وتأتي خطوة مسودة الوثيقة الأوروبية المحتملة ضمن جهد أوسع من جانب التكتل لكبح جماح العملات المشفرة، في وقت يتصارع فيه الاتحاد مع أزمة طاقة وتضخم مشتركة، بينما يحاول تحقيق أهداف مناخية طموحة.

وذكر الموقع أن مسودة الوثيقة ليست الأولى في جهود الاتحاد الأوروبي في هذا الصدد، بل هناك مشروع قانون آخر يُعرف باسم MiCA، من المقرر أن يدخل حيز التنفيذ في عام 2024، سيجبر العملات المشفرة على الكشف عن بصمة الكربون الخاصة بها ومدى تأثير عملياتها على البيئة.

وبينما حذر البيت الأبيض أيضًا من أن يقوض تعدين العملات المشفرة جهود الولايات المتحدة للحد من انبعاثات غازات الاحتباس الحراري، فإن أوروبا هي أول كتلة تجارية رئيسية تنظم العملات الرقمية وتهدف إلى تشجيع الدول الأخرى على أن تحذو حذوها من خلال وضع معايير دولية للعملات المشفرة.

وقالت المسودة: "ستتعاون المفوضية على الصعيد الدولي مع الخبرات الفنية لهيئات التقييس، وستبني عليها من أجل تطوير بطاقة كفاءة استخدام الطاقة بحلول عام 2025 لشبكات البلوكتشين، فضلًا عن الحد الأدنى من متطلبات كفاءة الطاقة".

في غضون ذلك، يجب على عواصم الاتحاد الأوروبي وضع تدابير "لخفض استهلاك الكهرباء للقائمين على تعدين الأصول المشفرة"، وتقليل أسعار الطاقة المرتفعة، حسبما ورد في الوثيقة.

وعندما وصل سعر بيتكوين إلى أعلى مستوى له على الإطلاق عند 67000 دولار في أواخر عام 2021، كان القادة أكثر تركيزًا على الخروج من وباء كورونا بدلًا من كبح جماح البصمة الكربونية للعملات المشفرة، ولكن العالم قد تغير الآن.

وأدى الغزو الروسي لأوكرانيا إلى تفاقم أزمة الطاقة الحالية، وضرب اقتصادات الاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وأطلق صراعًا على مصادر جديدة للطاقة سلطت الضوء على الممارسات كثيفة الاستهلاك للطاقة.

وتتعارض متطلبات الطاقة الهائلة للعملات المشفرة مثل بيتكوين مع الحالة المزاجية السائدة، وهي الآن في مرمى نيران المنظمين على جانبي المحيط الأطلسي.

الأكثر قراءة

No stories found.
إرم نيوز
www.eremnews.com